هنا و هناك

سيدة سعودية تدخل ثلاجة الموتي في مستشفى كويتي وهي على قيد الحياة

alt
( أنحاء) :-
قضت مقيمة سعودية بالكويت ساعتين في ثلاجة الموتى، قبل أن تقود المصادفة عاملا آسيويا إلى فتح الثلاجة، ليكتشف أنها لا تزال على قيد الحياة.
بدأت قصة المقيمة حينما دخلت إلى المستشفى لإخضاعها لعملية ولادة قيصرية, وتم إعلان وفاتها في العملية، وأودعوها في ثلاجة الموتى قبل أن يكتشفها العامل الأسيوي.

وقالت السيدة السعودية: “شعرت بأنني على وشك الولادة، وتم نقلي إلى المستشفى، وبقيت فيها 6 أيام أشكو من آلام مبرحة، قابلتها معاملة قاسية من الأطباء والطاقم الطبي الذي كنت أتوسل إليهم أن يريحوني من أوجاعي، لكنهم كانوا يتجاهلونني،واعتبروني إنسانة مزعجة، وكنت أتعرض للتوبيخ”, وأضافت أن الأطباء قاموا بإعطائها 3 حقن، لكنها تسببت لها في نزيف حاد من الأنف والفم والرحم، وقالت : “وبقيت أنزف من الساعة الحادية عشرة مساء، وهم لا يعلمون عني شيئا، حتى التاسعة من صباح اليوم التالي، حيث اتصلوا بزوجي، وأبلغوه بحاجتهم إلى أكياس دم تمهيدا لإجراء عملية جراحية عاجلة لي”.
وقالت العائدة من الموت  أنه بعد إبلاغ زوجها بأنها توفت و توقيعه على الأوراق المطلوبة, قام بإبلاغ العائلة واستقبال التعازي, ليفاجأ بأنهم أخرجوها من ثلاجة الموتى، وأضافت :”وأعادوني إلى الجناح وكان زوجي لا يزال تحت تأثير الصدمة عندما سألني عما حصل، فأخبرته بأنني استيقظت من النوم ووجدت نفسي في مكان مظلم وبارد، وطرقت باب المكان الضيق ليفتح لي وافد آسيوي، فوجدت نفسي في ثلاجة الموتى، الأمر الذي أصابني بالهلع الشديد” وأكدت السيدة أن الأطباء والعاملون في المستشفى يتوسلون إلى زوجها لإعادة بلاغ الوفاة الصادر باسمي، واكتشفت أنهم استأصلوا الرحم.
وسجلت المقيمة وزوجها بلاغا ضد المستشفى و وزارة الداخلية الكويتية تباشر التحقيق في الحادثة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق