21 أغسطس 2018 مـ / موافق 10 ذو الحجة, 1439 هـ


آل البترجي يتلقون التعازي بوالدهم

(أنحاء) – جدة : ــ

قدم عدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء والمعالي الوزراء ورجال الأعمال ووجهاء منطقة مكة المكرمة تعازيهم لأسرة البترجي في وفاة عميدها الشيخ محمد إبراهيم بترجي، والد كل من مازن بترجي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة و د. محمود و أ. إبراهيم و د. سوزان رحمها الله.

وكان في مقدمة المعزين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عمرو الفيصل وصاحب السمو الملكي فيصل بن عبدالله الفيصل، ومعالي وزير الصحة الأسبق أسامة شبكشي والوزير مدني علاقي ومعالي الدكتور أحمد محمد علي  وكبار رجال الأعمال وأعضاء غرفة جدة زياد البسام الأمين العام السيد حسن دحلان والدكتور عبدالله دحلان ومعالي الدكتور أسامة الطيب ورجل الأعمال صالح التركي عماد المهيدب والسفير عبدالرحمن خياط ورئيس المجلس البلدي عبدالمجيد البطاطي والشريف محمد الراجحي ومحمد السالم وسعيد ال مشرف والدكتور عبدالله رشاد وسفراء وقناصل كل من مصر الدكتور حازم رمضان وقنصل فلسطين محمود الاسدي والقنصل الايطالي واللبناني.

كما أم المصلين في صلاة العشاء الدكتور عبدالله بصفر.

وشهد عزاء أسرة البترجي في اليومين الأول والثاني كثافة في عدد المعزين تجاوز 5 الاف من كافة الشخصيات وأبناء جدة محبة للراحل محمد ابراهيم البترجي، وسأل المعزين الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أبناءها الصبر والسلوان.

وكتب ابن الفقيد الدكتور محمود بترجي عن والده مقالا تحت عنوان الجد وجده تاريخ ونضال جاء فيه:

في مهرجان جدة التاريخية وفي حارة الشام تحديدا ذرفت عيناه دمعا وكأنها تستعيد ذكريات جميلة شوق وحنين إلى ماضى بعيد.

وأضاف أن والده محمد إبراهيم بترجي نشأ في كنف والديه وترتيبه السابع بين إخوته وكان عصاميا كافح ليبني لأسرة البترجي مجدا.

وأشار إلى أن والده عاد قبل وفاته ليزور أطلال البيت الذي ولد فيه في جدة القديمة بجواريها وهو يتوكأ على عصاه ويتجول في كل مكان يبحث عن المركاز الذي شهد عملية مخاض النادي الأهلي.

ودرس الفقيد في مدارس الفلاج وأكمل دراسته المتوسطة والثانوية في مصر ثم ابتعث إلى لندن ليحصل على الشهادة الجامعية في إدارة الأعمال من كنز كجتون كولج ثم عاد ليكمل مسيرته في خدمة وطنه وأمته.

غفر الله لك يا أبا مازن ومحمود وابراهيم وسوزان رحمها الله.

من جهته قدم مازن بترجي الشكر لسمو مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على تعازيه ومواساته لهم مثمنين لسموه كل ما يقوم به من عمل يثاب عليه من خلال مشاركته أحزانهم في وفاة والدهم سائلين الله تعالى لسموه الكريم التوفيق والسداد.

وكانت جدة قد ودعت أحد أبناءها ووجهاءها حيث صلي عليه في المسجد الحرام ودفن في مكة المكرمة.

وأكد مازن بترجي عن أسمى آيات الشكر لسمو أمير منطقة مكة المكرمة وأصحاب السمو والمعالي والسعادة وقناصل الدول ورجال الأعمال على مواساتهم في رحيل والده سائلا الله تعالى أن لا يرى أحد مكروها في عزيز لديهم.

وأعرب عدد من رجال الأعمال والشخصيات المجتمعية في جدة ومنطقة مكة المكرمة عن حزنهم البالغ لرحيل الشيخ محمد إبراهيم بترجي أحد الشخصيات المجتمعية والإنسانية الذي كان لها دور بارز في خدمة المجتمع، داعين الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويدخل فسيح جناته سائلين الله أن يصبر أبناءه علة هذا المصاب في وفاة والدهم الجليل.