20 فبراير 2018 مـ / موافق 4 جمادى الأولىI, 1439 هـ


بلغ عدد المشاركين 15 شاباً وشابة ناقشوا القضايا الإقتصادية والاجتماعية.. مبتعثو أميركا يشاركون بأكبر وفد سعودي ضمن منتدى «الشباب السابع» بالأمم المتحدة

(أنحاء) – نيويورك : ــ

شارك عدد من الطلاب المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية بالمنتدى الشبابي السابع الذي تنظمه الأمم المتحدة في نيويورك كل عام، وذلك ضمن حوارات المجلس الإقتصادي والاجتماعي، وبلغ عدد الوفد 15 شاباً وشابة سعودية كأكبر وفد مشارك في المنتدى، إذ تعد المشاركة الأبرز والفارقة على مر الأعوام.

وتأتي مشاركة الطلبة المبتعثين هذا العام تحت مظلة وزارة الخارجة السعودية ممثلة بالوفد السعودي الدائم بالأمم المتحدة بقيادة معالي السفير عبدالله المعلمي، ومشاركة وزارة التعليم ممثلة بالملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة الأميركية، ومركز الملك سلمان للشباب.

وأوضح الملحق الثقافي في واشنطن الدكتور محمد العيسى أن مشاركة الطلاب المتبعثين في حوارات المنتدى الشبابي السابع للاقتصاد والاجتماع بالأمم المتحدة هذا العام تأتي بتوجيه كريم من المقام السامي، مشيراً إلى أن أهمية المشاركة تعد مهمة كبرى في تمثيل المملكة في المحافل الدولية، وعرض قدرات الشباب السعودي أمام وفود العالم أجمع.

وبين العيسى أن عدد الطلاب المبتعثين المشاركين في الوفد بلغ 11 مبتعثاً ومبتعثة، فيما الأربعة الطلاب البقية المشاركين كانوا ضمن وفد مركز الملك سلمان للشباب، مفيداً أن مشاركة الشباب السعودي حظيت بدعم ومساندة كبيرة من قبل الوفد الدائم للمكلة في الأمم المتحدة وعلى رأسهم معالي السفير المهندس عبدالله المعلمي.

وأضاف: «تفخر المملكة العربية السعودية بأبنائها المبتعثين في كل محفل، وهم في كل مرة يثبتون لنا أنهم أهل للمسؤولية ويمكن الاعتماد عليهم، فقد ساهموا على مر السنين في إظهار الصورة الحسنة والصحيحة للمجتمع السعودي في المؤتمرات والمحافل الدولية، وما تمثل هذا العام في مشاركة المملكة بأكبر وفد شبابي ضمن منتدى الشباب السابع بالأمم المتحدة هو خير مثال على ذلك».

بدوره، قال أحد المتبعثين المشاركين ضمن الوفد السعودي الشبابي عمر المغامس إن منتدى الشباب السابع الذي تنظمه الأمم المتحدة في نيويورك أتاح للشباب السعودي مشاركة ثقافتهم وإبراز هويتهم للعالم أجمع، والتي تعد بذلك تبادلاً للثقافات مع شعوب العالم، مثمناً جهود الجهات الراعية والمساهمة للوفد السعودي هذا العام، من وزارة الخارجية والتعليم.

من جهتها، قالت المبتعثة ريم كليب المشاركة في منتدى الشباب السابع ضمن الوفد السعودي هذا العام، إن مشاركتها تأتي من صميم إيمانها لما تمثله الأصوات الشبابية في المحافل الدولية، وإيماناً منها أيضاً بدور المرأة السعودية في إبراز الصورة الصحيحة والحسنة عنها وعن المجتمع السعودي للمجتمعات الأخرى، معتبرة أن قضايا الشباب ومقترحاتهم ورؤاهم لا يمكن أن تبرز أو تناقش إلا من خلال الشباب أنفسهم.

وأضافت: «محاور المنتدى الشبابي السابع ركزت على دور الشباب الإجتماعي والاقتصادي، والوفد السعودي لديه ما يفخر به ويقدمه للعالم هو رؤية المملكة 2030، والتي تعتمد وتركز في أساسها على دور الشباب وأهميتهم في صنع المستقبل، وتنمةي الوطن اقتصادياً واجتماعياً».