21 مايو 2018 مـ / موافق 6 رمضان, 1439 هـ


عندما تعطس المرأة .. تُصاب العورة بالزُكام

‏في منهجية الطب المُختص بإنفلونزا ” العيب ويقولون ” يتم تشخيص أغلب تصرفات المرأة بهذه الإنفلونزا التي لا يكون علاجها إلا بالتلهّمد بالعباءة السوداء و خفض الصوت إلا حد الهمس في الأماكن العامة فيرى المحرم الغيور أنّ أي حرف يخرج منها هو عورة .. سبحان الله حتى أسمها بقدرة قادر يتغير و يُصبح ” هيه .. يابنت ” كي لا أحد يلتقط حروف أسمها فربما أحد حروف هذا الأسم الناعم تحرّك ساكناً هُنا أو هُناك

‏هذهِ ثقافة رجعية مازالت و لكن متى ستزول ؟

‏متى يتحرر الفكر الإجتماعي السائد من سُخف قناعاته !

‏متى تُدفن فضلات الصحوة في صحراء النسيان أو مقبرة العدم ؟

‏متى يموت العيب و يعلو صوت الحلال البيّن !!

‏علّني يالله لا أموت إلا بعدما تُبشّرني بنصرة الأنثى هُنا قبل بُشرى دخولي لجنتك .

حول الكاتب