22 أغسطس 2018 مـ / موافق 11 ذو الحجة, 1439 هـ


استطلاع رأي حكومي في إيران: أغلب الإيرانيين غير راضين عن أوضاع بلدهم

(أنحاء) – متابعات :-

أفادت إحصائيات نشرها مركز استطلاع الرأي الطلابي في إيران (ايسبا ISPA )، عن نتائج استطلاع أجراه حول الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في إيران، أن نسبة 74.8% من الإيرانيين غير راضين عن أوضاع بلادهم.

وبحسب التقرير المنشور على موقع مركز “ايسبا”، فقد تم عرض الاستطلاع خلال اجتماع لمركز الأبحاث الاستراتيجية التابع للرئاسة الإيرانية، حيث أشارت الأرقام إلى أن نحو 80% من المشاركين رأوا أن المشاكل الاقتصادية أهم أسباب عدم الرضا عن الوضع الحالي.

كما ذكر أن 31% من المشاركين في الاستطلاع قالوا بأن المظاهرات كانت عفوية وبسبب الظروف غير المواتية في البلاد، بينما 26.4% يعتقدون أن التجمعات خرجت بتحريك خارجي مقابل 23.7% يعتقدون أن التجمعات نظمتها قوى داخلية.

وأجاب المشاركون في الاستطلاع على أسئلة حول أسباب الاحتجاجات والمشاكل ومستقبل البلاد، والعلاقة بين الشعب والحكومة، وكيفية التعامل مع المتظاهرين.

ووفقا لوكالة أنباء الطلبة” إيسنا” شبه الرسمية، فقد أكد رئيس مركز ” إيسبا” محمد أقاسي، في معرض تعليقه على بيانات المسح، بأن 74.8% من الذين شاركوا في الاستطلاع كانوا غير راضين عن ظروف البلاد، وقال إن 41% من المشاركين قالوا إنهم سيخرجون في أية احتجاجات قادمة إذا كانت بطريقة سلمية وقانونية، مقابل 48% قالوا إنهم لن يشاركوا في أية تجمعات احتجاجية.

وتأتي نتائج هذا الاستطلاع في حين أن المؤسسات المحايدة والدولية تشكك بصحتها، حيث ترى أنه ليست هناك فرصة لإجراء استطلاع حر في إيران بسبب الرقابة الحكومية المشددة.

يذكر أن الاحتجاجات الشعبية في إيران والتي اندلعت في 28 ديسمبر الماضي واستمرت لمدة حوالي أسبوعين، خلفت 25 قتيلا من المتظاهرين برصاص الأمن، بينما توفي 11 معتقلا تحت التعذيب، كما اعتقلت السلطات ما يقارب 5000 شخص خلال الاحتجاجات الأخيرة التي اندلعت في أكثر من 100 مدينة بأنحاء مختلفة من البلاد.

هذا ونشرت حسابات وقنوات عبر مواقع وشبكات التواصل بيانات ودعوات لمظاهرات مناهضة للنظام في إيران يوم الأحد المقبل، في الذكرى الأربعين لانتصار الثورة التي أطاحت بالشاه عام 1979 وذلك بالتزامن مع المظاهرات المؤيدة التي يسيرها النظام كل عام.