18 فبراير 2018 مـ / موافق 2 جمادى الأولىI, 1439 هـ


مدربة ملاكمة سعودية تتحدث عن تجربتها الفريدة في التدريب.. وطموحها في إرسال فريق نسائي سعودي للألعاب الأولمبية

(أنحاء) – متابعات :-

روت مدربة الملاكمة السعودية هالة الحمراني نشأتها وتجربتها “الفريدة” في التدريب على الملاكمة، مؤكدةً أن إقبال النساء السعوديات على ممارسة الرياضات المختلفة يتزايد؛ بهدف تعزيز لياقتهن البدنية، وحرق االدهون، وإزالة التوتر، والضغط النفسي، وتأمين الدفاع عن أنفسهن.

وقالت الحمراني إنها ابنة لأب سعودي وأم أمريكية، وبدأت في سن مبكرة تعلم رياضات الدفاع عن النفس، حيث بدأت بالملاكمة، ثم الدوجيستو اليابانية وحصلت فيه على الحزام الأسود وهي بعمر 16 عاماً، وعندما سافرت إلى أمريكا لإكمال دراستها الجامعية، كانت تتدرب على “الموي تاي”، و”كيك بوكسينغ”، و”كروسفيت” (المستوى الثاني)، والألعاب الجمبازية.

وأضافت أنها التقت بملاكم روسي أثناء تواجدها بالولايات المتحدة، حيث اكتشف ميولها وقدراتها في الملاكمة، وأسهم في تحولها لهذه الرياضة بسبب عشقها للتنافسية والتحدي، إلا أنها لم تستطع المنافسة في الساحة الرياضية في حينها، فأولوياتها كانت الدراسة الجامعية، مشيرة إلى أنها عندما عادت إلى المملكة لم يكن هناك مدربون ولا تمثيل نسائي لهذه الرياضات على مستوى الخليج، وبينما هي قد بلغت الـ40 عاماً أدركت بأن فرصتها في المنافسة أصبحت ضئيلة إن لم تكن معدومة، فقررت الاتجاه إلى التدريب.

كما أشارت إلى أنها افتتحت مركز تدريب يضم 120 متدربة لتدريبهن على الفنون القتالية والدفاع عن النفس “والبوكسينج كروس فيت”، معربةً عن طموحها بالاستمرار في تدريب النساء؛ حتى يتم إرسال فريق نسائي سعودي إلى الألعاب الأولمبية، وإيجاد مدربات سعوديات ومراكز تدريب في الخبر والرياض، حسب “العربية نت”.