22 أغسطس 2018 مـ / موافق 11 ذو الحجة, 1439 هـ


بعد قضاءه سنوات في حراج بن قاسم .. الرشيد يعود لأحضان الإعلام

(أنحاء) – الرياض – خضراء الزبيدي : ــ

ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في لفت الأنظار لحياة بعض الأشخاص الذين تركوا بصمة وذكرى جميلة في مخيلة الآخرين على مدى سنوات .

فبعد تداول صورة حديثة للمذيع محمد الرشيد على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وهو يعمل في حراج بن قاسم بمدينة الرياض، حزن الكثيرون لما آل إليه حال المذيع مطالبين المسؤولين بتكريمه ، الأمر الذي دعا وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد للتواصل مع الإعلامي القدير محمد الرشيد للاستفادة من خبراته الإعلامية نظيراً لما قدمه في المجال الإعلامي.

محمد الرشيد اسم يعرفه جيل السبعينات والثمانينات حيث صنع لنفسه كاريزما خاصة به جعلت اسمه مرتبطا باسم برنامجه الأشهر “استوديو رقم 1” .

التحق المذيع المخضرم بالتلفزيون السعودي وظهر باللونين الأبيض والأسود، فأثبت جدارته وتميز بصوته الرخيم وحضوره المقنع، كما قرأ نشرة أخبار المساء وأبدع فيها، وقدم برنامج عالم الرياضة والشباب، و تميز في تقديم عدد من البرامج الخاصة بالمناسبات، ولكنه تميز ووضع بصمته بشكل جلي في خريطة التلفزيون بعد برنامجه الأسبوعي الأشهر ” استديو رقم 1 ”.

جمع برنامجه الشهير بين كل الفنون، فتجد أحد الموهوبين يلقي قصيدة بأسلوب غير مألوف، وتستمع لموهوب آخر يقلد شخصيات بارزة، وشخصية ثالثة لديها موهبة الغناء والعزف .