22 يوليو 2017 مـ / موافق 29 شوال, 1438 هـ


10 كائنات جديدة وغريبة تم اكتشافها العام الماضي .. تعرّف عليها | صور

(أنحاء) – متابعات : ــ

تقوم كلية جامعة ولاية نيويورك للعلوم البيئة والغابات “ESF” كل عام منذ 2008 بوضع قائمة لأبرز 10 أنواع جديدة تم اكتشافها في العام السابق، ويعتقد العلماء أن هناك 10 ملايين نوع لم يتم اكتشافها حتى الآن، ويُمثل هذا العدد خمسة أضعاف ما تم التعرف عليه بالفعل، وفي عام 2015 وحده تم اكتشاف 18 ألف نوع، وفيما يلي ابرز 10 أنواع تم اكتشافها العام الماضي:

تم العثور على حفرية نوع جديد من أسلاف الإنسان سُمي بـ "هومو ناليدي" في جنوب إفريقيا، وتعد هذه الحفرية أحد أعظم الاكتشافات في القرن الماضي لأنها ستساعد العلماء على تغيير مفاهيمهم عن التطور البشري، وتتميز هذه النوعية بالعديد من الصفات التي لا توجد في أي أشباه أخرى للبشر، فهي مماثلة لحجم ووزن الإنسان في العصر الحديث، ولها يد وقدم شبيهة للبشر.

تم العثور على حفرية نوع جديد من أسلاف الإنسان سُمي بـ “هومو ناليدي” في جنوب إفريقيا، وتعد هذه الحفرية أحد أعظم الاكتشافات في القرن الماضي لأنها ستساعد العلماء على تغيير مفاهيمهم عن التطور البشري، وتتميز هذه النوعية بالعديد من الصفات التي لا توجد في أي أشباه أخرى للبشر، فهي مماثلة لحجم ووزن الإنسان في العصر الحديث، ولها يد وقدم شبيهة للبشر.

سُميت خنفساء "Phytotelmatrichis osopaddington" أو بادينغتون على اسم فيلم "دب بادينغتون" الذي يحبه الأطفال، يتراوح طولها بين 1,03 و1,06 مليمتر، تم العثور عليها في بركة مياه، داخل طيات من أوراق الشجر، ويثير هذا الاكتشاف الفضول لمعرفة المزيد عن غذائها وتكاثرها.

سُميت خنفساء “Phytotelmatrichis osopaddington” أو بادينغتون على اسم فيلم “دب بادينغتون” الذي يحبه الأطفال، يتراوح طولها بين 1,03 و1,06 مليمتر، تم العثور عليها في بركة مياه، داخل طيات من أوراق الشجر، ويثير هذا الاكتشاف الفضول لمعرفة المزيد عن غذائها وتكاثرها.

حين اكتشف العالم "داروين" سلاحف جزيرة غالاباغوس الضخمة، وبينما تمت ملاحظة أن هناك فروق ضئيلة بين السلاحف في شرق وغرب جزيرة سانتا كروز، إلا أنه كان هناك اعتقاد بأن الاختلاف لا يتعدى سوى كونه تنوع جيني داخل الأنواع المعروفة، لكن بعد تحليل دقيق الآن للبيانات الشكلية والجينية، تبين أن السلاحف الأصغر حجمًا شرق الجزيرة هي نوع مميز ومستقل، ولا يوجد من سلاحف "Chelonoidis donfaustoi" سوى 250 واحدة فحسب.

حين اكتشف العالم “داروين” سلاحف جزيرة غالاباغوس الضخمة، وبينما تمت ملاحظة أن هناك فروق ضئيلة بين السلاحف في شرق وغرب جزيرة سانتا كروز، إلا أنه كان هناك اعتقاد بأن الاختلاف لا يتعدى سوى كونه تنوع جيني داخل الأنواع المعروفة، لكن بعد تحليل دقيق الآن للبيانات الشكلية والجينية، تبين أن السلاحف الأصغر حجمًا شرق الجزيرة هي نوع مميز ومستقل، ولا يوجد من سلاحف “Chelonoidis donfaustoi” سوى 250 واحدة فحسب.

تم اكتشاف تنين البحر العشبي " Phyllopteryx dewys" في أستراليا، وهو نوع مختلف عن الأنواع الشائعة لتنانين البحر، يبلغ طوله نحو 10 بوصات، ويتميز باللون الأحمر.

تم اكتشاف تنين البحر العشبي ” Phyllopteryx dewys” في أستراليا، وهو نوع مختلف عن الأنواع الشائعة لتنانين البحر، يبلغ طوله نحو 10 بوصات، ويتميز باللون الأحمر.

ترجع أنثى القرد هذه إلى11,6 مليون سنة، أطلق عليها مكتشفوها اسم "لايا"، عُثر على بقايا جثتها في مكب للنفايات في إسبانيا، يتراوح وزنها بين 4 و5 كيلوجرامات، ويبلغ طولها 43 سنتيمترًا.

ترجع أنثى القرد هذه إلى11,6 مليون سنة، أطلق عليها مكتشفوها اسم “لايا”، عُثر على بقايا جثتها في مكب للنفايات في إسبانيا، يتراوح وزنها بين 4 و5 كيلوجرامات، ويبلغ طولها 43 سنتيمترًا.

عُثر على سمكة "Lasiognathus dinema" في خليج المكسيك، وهي سمكة صغيرة للغاية يبلغ حجمها يوصتين، وتتميز الأنواع المختلفة من أسماك أبو الشص بزائدة غريبة تمتد فوق رؤوسهم مثل الفانوس تُسمى "esca"، ويستضيف هذا العضو في بعض أنواع أسماك الشص بكتيريا تكافلية مضيئة، تكون بمثابة مصابيح أمامية لهذه الأسماك في الأعماق المظلمة.

عُثر على سمكة “Lasiognathus dinema” في خليج المكسيك، وهي سمكة صغيرة للغاية يبلغ حجمها يوصتين، وتتميز الأنواع المختلفة من أسماك أبو الشص بزائدة غريبة تمتد فوق رؤوسهم مثل الفانوس تُسمى “esca”، ويستضيف هذا العضو في بعض أنواع أسماك الشص بكتيريا تكافلية مضيئة، تكون بمثابة مصابيح أمامية لهذه الأسماك في الأعماق المظلمة.

الإيزوبودز هي نوع من القشريات التي تعيش في الماء وفي البر، إلا أن هناك نوع جديد تم إكتشافه منها يُسمى "Iuiuniscus iuiuensis" في كهف في جنوب إفريقيا، وهذا النوع المختلف يُشيد منازل كروية من الطين لحمايته حين يبدأ شوكه يتساقط، وتكون هذه الأنواع ضعيفة جدًا في ذلك الوقت.

الإيزوبودز هي نوع من القشريات التي تعيش في الماء وفي البر، إلا أن هناك نوع جديد تم إكتشافه منها يُسمى “Iuiuniscus iuiuensis” في كهف في جنوب إفريقيا، وهذا النوع المختلف يُشيد منازل كروية من الطين لحمايته حين يبدأ شوكه يتساقط، وتكون هذه الأنواع ضعيفة جدًا في ذلك الوقت.

نبات ندى الشمس العملاق أو دروسرا كابنسس أو سنديو الأخضر هو أول نوع جديد يتم اكتشافه بفضل الفيسبوك، حيث شاهد عالم نبات صورة عشوائية له عبر موقع الفيسبوك، وعلم على الفور أنه شيء خاص، ويعد هذا أكبر نبات سنديو يتم اكتشافه في العالم الجديد، إذ يبلغ طوله 123 سنتيمترًا، وهو من النباتات آكلة اللحوم التي تتغذى على الحشرات.

نبات ندى الشمس العملاق أو دروسرا كابنسس أو سنديو الأخضر هو أول نوع جديد يتم اكتشافه بفضل الفيسبوك، حيث شاهد عالم نبات صورة عشوائية له عبر موقع الفيسبوك، وعلم على الفور أنه شيء خاص، ويعد هذا أكبر نبات سنديو يتم اكتشافه في العالم الجديد، إذ يبلغ طوله 123 سنتيمترًا، وهو من النباتات آكلة اللحوم التي تتغذى على الحشرات.

هناك نحو 60 نوعًا من حشرات مقترنات الأجنحة واليعسوب الإفريقية تم ذكرها في منشور واحد العام الماضي، ومعظم هذه الأنواع الجديدة ملونة ومميزة ويُمكن التعرف عليها من الصور وحدها، واسم الفصيلة الجديدة لمقترنات الأجنحة هو "Umma gumma".

هناك نحو 60 نوعًا من حشرات مقترنات الأجنحة واليعسوب الإفريقية تم ذكرها في منشور واحد العام الماضي، ومعظم هذه الأنواع الجديدة ملونة ومميزة ويُمكن التعرف عليها من الصور وحدها، واسم الفصيلة الجديدة لمقترنات الأجنحة هو “Umma gumma”.

تم اكتشاف شجرة "Sirdavidia solannona" المزهرة والفريدة من نوعها بالقرب من الطريق الرئيسي للحديقة الوطنية "Monts de Cristal" في الغابون، والتي كان يُعتقد أنها آخر مكان يُمكن اكتشاف أنواع جديدة به، نظرًا للدراسات الكثيرة التي تمت على الكائنات بها، وهذه الشجرة مختلفة تمامًا عن الأنواع الأخرى من عائلتها "Annonaceae"، ويُعتقد أن هذه الشجرة الجديدة يتم تلقيحها عبر النحل الطنان، وإذا تم التأكد من ذلك ستكون هذه الشجرة أول مثال على أوائل الأشجار المزهرة المختلفة، ومثال غير متوقع حول التطور المتقارب.

تم اكتشاف شجرة “Sirdavidia solannona” المزهرة والفريدة من نوعها بالقرب من الطريق الرئيسي للحديقة الوطنية “Monts de Cristal” في الغابون، والتي كان يُعتقد أنها آخر مكان يُمكن اكتشاف أنواع جديدة به، نظرًا للدراسات الكثيرة التي تمت على الكائنات بها، وهذه الشجرة مختلفة تمامًا عن الأنواع الأخرى من عائلتها “Annonaceae”، ويُعتقد أن هذه الشجرة الجديدة يتم تلقيحها عبر النحل الطنان، وإذا تم التأكد من ذلك ستكون هذه الشجرة أول مثال على أوائل الأشجار المزهرة المختلفة، ومثال غير متوقع حول التطور المتقارب.