24 مايو 2017 مـ / موافق 28 شعبان, 1438 هـ


سيارات وطائرات في الأغاني السعودية!

في سرد سريع لما تجود به الذاكرة في الخمس دقائق القادمة، سأسرد لكم كل ماله علاقة بالسيارات والطائرات والأسفار في الأغاني السعودية:

كان لطلال مداح نصيب الأسد في موضوعنا الغريب الذي قررت الحديث عنه اليوم لأسباب غير مفهومة.. فنبدأ المقال بطلال ونقول كان طلال والسعوديون بشكل عام محبّون لسيارات الكاديلاك في الخمسينيات والستينيات الميلادية فقال طلال ذات مرة في أغنية سامرية لعبدالله الفيصل: (نطحني على الكدلك حبيبي بعرض السوق ..وعرض بخد يجرحه لمس منديله).. وقال في أغنية لبنانية من ألحان مارون سالم: (دخلك يا زين دخلك يا راكب الكادلاك).. وقال كما هو معروف في أشهر الأغاني السعودية ليسلم بن علي: (في سلم الطائرة بكيت غصباً بكيت).. وعلى ذكر الطائرات فقد كان لطلال مداح علاقة غريبة مع طائرات البوينج.. فقد غنى سامرية للمنتظر يقول فيها (يامسافر على البوينج خذلي رسالة .. والرسالة تعبر عن عذابي وشوقي) ولحّن لهيام يونس أغنية بعنوان (طائر البوينج) كما لحّن من كلمات طاهر زمخشري نصّاً يقول فيه: (لك يا زين باطير من الفرحة.. أسرع من البوينج يا لابس الطرحة)!

كما غنى طلال ليسلم بن علي أغنية تعبر عن اشتياقهم لدولة المغرب فقال: ( بالله يا طيّار تعبر بنا فاس .. بانظر محبيني وهم خيرة الناس). ولحّن طلال أيضاً لعبدالله النجار أغنية غريبة تقول كلماتها: (ياعسكري فك الإشارة ليش تعطيني الخطر)!

واذا ما ابتعدنا عن طلال مداح وعدنا لعربة الكاديلاك فسنجد أن الفنان المكيّ والشعبي الكبير محمد علي سندي قد سبق طلال وغنى في دانة مس ورد الخد مقطعاً يقول فيه: (لاشتريلك كادلاك.. من غالي الثمن.. وانت تِمنّ .. يانور العين).

أما العظيم أبو بكر سالم والذي تعبت منه المطارات فيقول: (يامسافر على الطايف طريق الهدا.. شوف قلبي من البارح معك ما هدا).

أخطبوط العود الفنان عبادي الجوهر ذهب لأبعد من ذلك بكثير وغنى لمسؤول الحجز فقال: (يامدير الحجز أقطع لي تذاكر.. ماهي العادة تتأخر عليا)، ولعلّ الكثيرون لا يعلمون أن الاستاذ عبادي معتاد على تغيير حجوزاته أكثر من مرة قبل أن يستقرّ على موعد للسفر.. وهذا ما يفسّر غناءه لمسؤول الحجز دون شك ولا ارتياب.

نختم هذا المقال بالفنان محمد عبده الذي غنى من ألحان عمر كدرس أغنية ماشي بتتهادى والتي يقول فيها: (على الموتر الأحمر .. قاصد طريق أبحر .. نظرة ياهو لله.. ارحم عباد الله)..

وفي أغنية أخرى غنى محمد عبدع لعربة الأوتوبيس كانفراد لم يسبقه به أحد فقال:

ليل والساعة اثنعشر جيت ياهذا القمر.. ليت من بالوصل بشّر بأهديله أوتوبيس..

طاب ليلك يا عريس..

حول الكاتب