28 مارس 2017 مـ / موافق 29 جمادى الأولىI, 1438 هـ


نقد التراث ضرورة لا غنى عنها

يقولون لو لم يُعرّض الأوربيون تراثهم الموروث من القرون الوسطى للنقد العلمي والمنطقي، لظلوا إلى الآن يلوكون مقولات كهنوتية كنسية تدعو إلى العنف والقتل والتطاحن من منطلقات مذهبية دينية. النقد والناقد العلمي لا يكترث بالعواطف، قدر اهتمامه بالعقل والمنطق وبما توصل إليه العلم من حقائق، لذلك لا يمكن أن يكون النقد علمياً وموضوعياً وفاعلاً إلا إذا كان منطقيا، ليس للعواطف والتفكير الرغبوي، علاقة بأحكامه ونتائجه. وأنا مقتنع قناعة تامة أننا كعرب ومسلمين لن نخرج من هذه الدوامة التي نعيشها، ونعاني منها، إلا إذا انتهجنا المنهج النقدي ذاته.

نعم سنقضي على داعش والقاعدة، وربما الرحم الذي أنتجهم جماعة الإخوان المسلمين أيضاً، ولكن تراثنا الذي أنتج كل هذه الحركات الإرهابية قادر وبجدارة، أن ينتج قاعديين ودواعش وإخونج أُخَر، وسنبقى على هذا المنوال، ما لم نذهب إلى جذور التراث الذي أفرز هذه المنظمات العنفية الدموية، ونضعه تحت مجهر النقد، والتحليل بطريقة معاصرة ومُجربة. أعرف أن تخلي الإنسان من عواطفه هي عملية غاية في الصعوبة، خاصة إذا اختلطت بمسألة الهوية، إلا أنها ضرورة لا علاج للتخلف الذي أنتج الإرهاب إلا بهذه المواجهة المؤلمة، فهي في تقديري شرط ضرورة للعيش في هذا العصر والتعايش مع شعوبه. كما أعي أن هناك (تجار) تخلف، وطحالب مرضية تعيش من إبقاء هذا التراث مقدسا لا يمس، لكن من يراقب النتائج الكارثية التي تشهدها الساحة العربية، سيصل حتما إلى ما أدعوا إليه.

النقطة الثانية التي يجب أن نتنبه إليها خصوصا هذه الأيام، تختصرها القاعدة الفيزيائية التي تقول (لكل فعل رد فعل مساو له في المقدار معاكس له في الإتجاه). اليمين المتطرف كان في واقعه ردة فعل على التطرف الإسلامي، الذي أوجده كواقع على الأرض استيراد ثقافة الماضي ومفاهيمها، وفرضها على الأرض بالعنف وقوة السلاح، ما جعل الغرب والشرق معا يتوجسا منا، ومن تراثنا الثقافي، خوفا وريبة، فبدؤوا يفكرون كيف يحمون شعوبهم من هذا الغول المتربص بهم الذي اسمه الإرهاب الإسلامي، وهذا ما دفع بالشعوب الغربية بالذات، خاصة في القارة العجوز، أو في العالم الجديد، يتكالبون على الساسة والأحزاب اليمينية، التي تقوم أدبيات أحزابهم على العداء و(الكراهية) للأجانب، والتضييق على المهاجرين، خاصة من البلدان الإسلامية. وفي تقديري أننا إذا لم نتدبر واقعنا، ونجدد خطابنا الثقافي، ونبدأ بجد لا يعرف التردد، وعزم لا يعرف التراجع، في مواجهة كل الأسباب والبواعث التي أوصلتنا إلى ثقافة الكراهية رحم الإرهاب الأول، فالمستقبل سيكون للعرب والمسلمين مظلما. ولا حل لنا إطلاقا، وأكرر إطلاقا، إلا بتجديد التراث، والتفريق بين ما هو (مقدس) لا يمس، كالقرآن الكريم، وبين ما هو قابل للتطوير فنسلك كل السبل التي من شأنها أن تجعله متماهيا مع العصر، لنسلم؛ وإلا فانتظروا الطوفان.

الجزيرة

حول الكاتب