21 أغسطس 2017 مـ / موافق 29 ذو القعدة, 1438 هـ


مركز الملك سلمان للشباب يعزز الحراك الثقافي عبر مبادراته في معرض الكتاب

(أنحاء) – ناصر الحسن :-

عزّز مركز الملك سلمان للشباب، الحراك الثقافي في معرض الرياض الدولي للكتاب، عبر جناحه الذي يعرض فيه نخبة من أهم الكتب التي ألّفها شباب سعوديون ضمن مبادرة “المؤلف الشاب”، إلى جانب سلسلة إصدارات “شباب ناجحون”.

ومنذ افتتاح المعرض حتى ختامه السبت الماضي، شهد جناح مركز الملك سلمان للشباب حضوراً لافتاً من مختلف فئات المجتمع، خصوصاً من جيل الشباب الذين اطلعوا على إنجازات أقرانهم في مبادرة المؤلف الشاب، والفرص التي يتيحها المركز لهم للإبداع الفكري والمشاركة في زيادة الحصيلة المعرفية.

وقطف 13 مؤلفاً ومؤلفةً من الفائزين في مبادرة المؤلف الشاب، ثمار إبداعاتهم وأفكارهم المتميزة، إذا خصص لهم المركز منصة في المعرض للتوقيع على مؤلفاتهم التي يهدونها للحضور.

كما وزع المركز في معرض الرياض الدولي للكتاب، أكثر من 5000 نسخة مجانية من الدليل الإرشادي للمؤلف الشاب، يوضح أهداف المبادرة المتمثلة في إيجاد منصة لجيل الشباب للتأليف، ودعم وتبني الأعمال الإبداعية، وتذليل العقبات أمامهم في هذا المجال، وإبراز جيل من المؤلفين المبدعين، كما يبين الدليل الإرشادي الضوابط التي يجب توفرها للمشاركة، ومنها أن يكون المؤلف سعودي الجنسية، وأن يكون العمر بين 18 و35 عاماً، وألا يسبق للمتقدم إصدار أي كتاب، على أن تخضع الأعمال المقدمة لتقييم لجنة استشارية متخصصة، يعقبها إعادة الصياغة والتصحيح والتصميم والفسح والتسجيل والطباعة والتسويق التجاري للمؤلفات المختارة.

وأشار مدير إدارة الإعلام والنشر بمركز الملك سلمان للشباب يوسف الهزاع، إلى أن مشاركة المركز في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب، تأتي في إطار الاهتمام بالإبداع الفكري، وعرض نماذج ملهمة من الشباب الذين استطاعوا تأليف كتب متميزة تبنتها مبادرة “المؤلف الشاب”، التي يطلقها المركز سنوياً منذ عام 2013م، في سياق اهتمام المركز بدفع الشباب إلى استثمار مواهبهم في الكتابة والتأليف، وتعزيز قيمة القراءة، وتذليل العقبات التي تواجههم، ودعم وتبني الأعمال الإبداعية، والإسهام المباشر والفعّال في دعم الساحة الثقافية والفكرية والعلمية في المملكة بروافد جديدة من المبدعين الشباب ونقلهم إلى الاحتراف.

وأضاف الهزاع “أن مركز الملك سلمان للشباب يحرص دائماً على تحفيز جيل الشباب للقراءة والمطالعة، ما يزيد من حصيلتهم المعرفية، ويرفع مستوى وعيهم، ويفتح أمامهم آفاقاً جديدة من الأفكار والابتكار، ويسهم في تعزيز إبداعهم وتميزهم، داعياً الشباب الراغبين في دخول عالم الكتابة وإصدار المؤلفات إلى متابعة حسابات المركز على مواقع التواصل الاجتماعي للتسجيل في الدورة الخامسة من مبادرة المؤلف الشاب”.

وكان 7 مؤلفين شباب فازوا في مسار المسابقة العام، و6 مؤلفين في مسار الجامعات، بجوائز مبادرة المؤلف الشاب بدورتها الرابعة في مجالاتها المتنوعة، التي شملت: الشعر الفصيح، والرواية والقصة القصيرة، والخواطر والتجارب، وتنمية الذات وتطوير القدرات، والإعلام الرقمي، وريادة الأعمال، والريادة المجتمعية.

وعرض مركز الملك سلمان للشباب في المعرض الكتب الفائزة بمبادرة المؤلف الشاب في المسار العام، وهي الكتب التي ألفها كل من؛ محمد الدامغ في مجال الشعر تحت عنوان “ليت الذين نحبهم لا يرحلون”، وهند عابد في مجال الخواطر والتجارب تحت عنوان “أحلام نائمة”، ولطيفة الداود في مجال الرواية والقصة القصيرة تحت عنوان “السرداب المرح”، ووديعة فيصل في مجال الرواية والقصة القصيرة تحت عنوان “في العتمة ضوء”، وأسماء الفريدي في مجال الخواطر والتجارب تحت عنوان “الآسية”، وندى الأحمد في مجال الخواطر والتجارب تحت عنوان “صدى الندى”، وزهرة الشهري في مجال الرواية والقصة القصيرة تحت عنوان “ارتواء قلب”.

كما عرض الإصدارات الفائزة لـ6 طلاب وطالبات في المسار الجامعي، وهم: سلمى العنزي في مجال الخواطر والتجارب تحت عنوان “على رف الذكرى”، وريم الثنيان في مجال الشعر تحت عنوان “طوق من الياسمين”، وناصر الحميدي في مجال الرواية والقصة القصيرة تحت عنوان “لقوم يتفكرون”، وإيمان آل عياض في مجال الخواطر والتجارب تحت عنوان “نجوى من روح أخرى”، وأمل موسى في مجال تنمية الذات وتطوير القدرات تحت عنوان “هكذا سعيت لأصبح طبيبة”، وبشائر مدخلي في مجال الخواطر والتجارب تحت عنوان “الروح ذات الصدع”.

وكان مركز الملك سلمان للشباب شارك في معرض جدة الدولي للكتاب مؤخراً، بعدد من إصداراته النوعية، منها 10 إصدارات لمبادرة المؤلف الشاب للدورة الثالثة، وسلسلة إصدارات “شباب ناجحون”، وكتاب “أميرة وطن”، وكتاب “عندما يتحدث الضوء”.

وتأتي مشاركة مركز الملك سلمان للشباب في معرض الرياض الدولي للكتاب في إطار استراتيجية المركز لدعم الشباب وتأسيس وتجذير ثقافة التميز وترسيخ روح المبادرة لديهم، إلى جانب الإسهام في بناء جيل مبدع من قادة المستقبل، الذين يعززون مسيرة التقدم والازدهار.