22 يوليو 2017 مـ / موافق 29 شوال, 1438 هـ


مواجهات بين الأحوازيين وقوات الاحتلال الفارسي في مدينتي الأحواز والفلاحية

(أنحاء) – ناصر الحسن :-

اندلعت اشتباكات بين مواطنين أحوازيين وقوات الأمن الفارسي في حي الملاشية في  يوم أمس الأربعاء مما أدت إلى استشهاد مواطن أحوازي طبقا لما نقله شهود عيان.

وأكدت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز-أحوازنا- أن قوات كبيرة من الأمن وجهاز المخابرات طاردت أحوازيَينِ كانا يستقلان دراجة نارية في حي الملاشية غربي الأحواز العاصمة في مساء يوم أمس الأربعاء 17 مايو الجاري، وبعد أن اصطدمت دراجتهما في شارع 16 في حي الملاشية ترجلا الأحوازيان واشتبكا مع قوات الاحتلال بأسلحة الرشاش، وأدت الحصيلة النهائية للإشتباكات، لاستشهاد المواطن الأحوازي عدنان قاسم الحرداني البالغ من العمر 29 عاما وجرح مواطن آخر لم تعرف هويته للآن طبقا لما نقله شهود عيان.

وأضافت مصادرنا أنه أثناء الاشتباكات هرعت عشرات السيارات التابعة للأمن والمخابرات إلى المكان وطوقت كافة الطرق المؤدية لحي الملاشية بحثا عن المواطن الأحوازي الذي جُرِحَ، وتضاربت الأنباء الواردة من الداخل حيث قال البعض أنه تمكن من الإفلات من قبضة عناصر الاحتلال وبعض آخر قال تم اعتقاله بعد مطاردة عناصر الاحتلال له في شوارع حي الملاشية.

وقالت مصادر موقع-أحوازنا- أن أسباب الاشتباكات التي دارت لم تعرف حتى هذه اللحظة.

وفي سياق منفصل هاجم مقاومان أحوازييان مساء الثلاثاء 16 مايو الجاري، سيارة تابعة لقوات الأمن في مدينة الفلاحية وأمطراها بوابل من الرصاص. 

وفي سياق آخر انتشر مقطعا مصورا التقطته أحدى الكامرات المنصوبة في بنك صادرات في مدينة الفلاحية عن قيام مقاوم أحوازي بحرق البنك وهروبه من المكان.

يذكر أن المقاومة الوطنية الأحوازية هاجمت في فجر يوم الاثنين الماضي مخفر رقم 22 في حي مجاهد جنوب غربي الأحواز العاصمة مما أسفر عن مقتل عنصرين من الأمن الفارسي وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة.