16 ديسمبر 2017 مـ / موافق 28 ربيع الأول, 1439 هـ


مواقع التواصل الاجتماعي ودورها البنَّاء في دعم الأعمال الخيرية

انتشار مواقع التَّواصل الاجتماعي بيننا الآن والصدى الذي تركته بين أيادي الكثير من مُختلف أنواع وألوان البشر بالطبع يدل على نجاح تلك المواقع في جذب الناس إليها ويُمكننا الجزم بأن مواقع التَّواصل الاجتماعي ساهمت في توسيع وتطوير الأعمال الخيرية بشكل فعَّال وعلى نطاق واسع، كما عملت على  نشر القيم الفعَّالة والأخلاق الجيِّدة في المُجتمع، ونشر الفِكر الإيجابي والعمل على زيادة نسبة التغييرات الإيجابية.

أيضًا ساعدت على زيادة العمل الإنساني في المُجتمعات العربية ونشر عديد من الجمعيَّات الخيرية التي تقوم بدورها الأساسي في تشييد المجتمع وإصلاح أحواله وذلك على يد كثير من النشطاء يضعون أهدافهم ومن ثم التحرك نحوها.

مواقع التواصل الاجتماعي ودورها الفعّال في تقوية وتعزيز المجتمعات

الأعمال الخيرية لا غنى عنها في أي مجتمع مهما كانت حالته المادية حيثُ أن الأعمال الخيرية لا يتوقف على التبرعات المادية فقط بل يتضمن أشياء أخرى كثيرة، والغرض من الأعمال الخيرية مُساعدة الناس ببعضها البعض وقوة التَّواصل فيما بينهم حتى يشيد بناء المجتمع وتقوى الأمم، ولكن كيف أن يساعد الناس بعضهم البعض وكيف يعرف من لديه القدرة على المُساعدة أن هُناك شخص ما في حاجة إلى مساعدته؟ هذا يتم من خلال تواصل الناس ببعضهم البعض ومعرفة الأحوال التي يعيش بها المجتمعات ومن ثم يتم ضمن ذلك تحديد الأعمال الخيرية وتحديد الوجهة التي تتم بها.

ونظرًا لأن في المُجمل أكثر الأشخاص الذين يقومون بالأعمال الخيرية بحاجة إلى معرفة الوجهة أو الأشخاص بالتحديد الذين يحتاجون إلى المساعدة على اختلاف أنواعها وأخذ يد العون بهم فنحن بحاجة إلى وسائل نستطيع من خلالها توصيل الطرفين ببعضهما البعض وهذا ما تقوم به الجمعيات الخيرية.

الجمعيات الخيرية واستخدامها لمواقع التواصل الاجتماعي في دعم الأعمال الخيرية

تقوم الجمعيات الخيرية بالمُساهمة في تنمية المُجتمعات العربية ومحاولة التَّخلص من الفقر والجهل التي تُعاني منه الأمم والعمل على مُساعدة المُجتمعات هذه من خلال شن حملات إغاثة فورية من أجل تقديم كافة الخدمات والرعاية وأمور أخرى كثيرة يحتاج إليها المواطنين.

ويأتي دور مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق الالكتروني الفعَّال والمدروس نحو شن حملات للأعمال الخيرية وتشجيع الشباب على المُشاركة بها ودعمها، ويُساهم التَّسويق عبر تلك المواقع باستهداف فئات مُعينة من الناس تتجه إليهم الحملات التَّشويقية للتبرع والمُساعدة في إقامة الأعمال الخيرية مما يُشيد بانتشارها ووصولها للهدف المطلوب بأقصى قدر من الدقة، وكلما ازداد الإقبال على تطرق تلك المواقع كلما ازدادت فكرة تواصل الناس ببعضهم ومن ثم يتم تحقيق الغرض من ارتفاع مُعدَّل أهداف الأعمال الخيرية وتقوية المجتمعات بها.

تعتبر الجمعيات الخيرية  هذه وسيلة غير مباشرة لدعم الأعمال الخيرية حيثُ أنها تُعد بمثابة وسيط بين المنشأة التي تريد مساعدة الغير وبين المنشأة الأخرى التي تحتاج إلى يد المساعدة، وساهمت مواقع التواصل الاجتماعي بإفادة تلك الجمعيات بشكل كبير وبالأخص الجمعيات البسيطة التي لا زالت في إنشائها والقائمين عليها مجموعة من الشباب في مُقتبل أعمارهم ليس معهم من المبالغ الطائلة لإقامة حملات إعلانية على التليفزيون أو ما شابه من تلك الوسائل بالغة التكلفة.

حيثُ تقوم تلك الجمعيات بإنشاء صفحة لهم أو موقع خاص بهم ومن ثم تبدأ في تحفيز الناس على مُساعدة الفقراء وكل من كان له مُشكلة يعجز عن حلها وقد تلقي به إلى الهلاك، يقومون بإغاثته وقضاء حاجته.

دور مواقع التواصل الاجتماعي في دعم الأعمال الخيرية

كان دور مواقع التواصل الاجتماعي كبير وملحوظ فقد كان لها دور كبير في زيادة مُعدل التبرعات وهذا بسبب استخدام بعض التكتيكات الجيِّدة في عملية عرض المشكلة على وسائل التواصل الاجتماعي، فيتم نشر هذه المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يشاهدها ممن يمتلك يد المُساعدة من مُختلف أنحاء العالم ومن ثم يقومون بالمُساهمة في ذلك.

الصور التي يتم نشرها عبر مواقع التواصل لها دور كبير في تحفيز ودعم الأعمال الخيرية حيثُ يتم استخدام صور واضحة تُحرك في النفوس شيئًا من الخير يسعى الناس من خلاله بالإحساس بالغير والرأفة بهم والقيام على الفور بمساعدتهم، وهذا ما نجحت إليه مواقع التواصل الاجتماعي واستطاعت دعم الأعمال الخيرية بشكل كبير جدًا وفعَّال ونلمسه في واقعنا.

حول الكاتب