24 أغسطس 2017 مـ / موافق 2 ذو الحجة, 1438 هـ


شاهد .. مجندات سوريا يحضّرن للانضمام لمعركة الرقة ضد داعش

(أنحاء) – وكالات : ــ

بدت الفتيات بضفائرهن الطويلة، ووجناتهن الناعمة من المجندات في صفوف القوات الكردية المعارضة في سوريا غير مباليات بما ينتظرهن في مواجهة تنظيم داعش، وهن يرقصن على أغان شعبية في بلدة بشمال سوريا اليوم الأربعاء، بعد أن أكملن تدريبهن العسكري من أجل الانضمام للمعركة ضد تنظيم داعش.

وقدمت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف لفصائل محلية يدعمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة، دورًة تدريبيًة في القتال المسلح لمدة 15 يومًا لـ210  من النساء.

وعلّم المدربون النساء، كيفية التعامل مع الأسلحة والتكتيكات والإسعافات الأولية.

وقالت المجندة ليلى حسين: “الهدف هو التصدي لداعش، التصدي لهم وإخبارهم أن النساء قويات”.

وذكرت جيهان شيخ أحمد، المتحدثة باسم حملة الرقة في قوات سوريا الديمقراطية، أنه سيتم نشر النساء بشكل أساسي في جبهة القتال ضد داعش في الرقة.

وأضافت شيخ أحمد، بأن دورًة تدريبيًة أخرى ستبدأ خلال شهرين، وستقام دورات أخرى مع استمرار الطلب.

وقالت ليلى حسين، إن تدريبها تضمن جلسات عن الأيديولوجية.

وقالت ساريا محمود، وهي مدربة وقيادية في المجموعة المؤلفة من النساء: “منذ بداية الثورة وحتى الآن، كان أغلب الضحايا في الحرب من النساء”.

وتقول ساريا، إن المقاتلات يمنحن الأمل للنساء في البلدات المحررة، “لأننا سنحررهن وسنمنحهن الإرادة التي فقدنها منذ سنوات، ليس فقط بسبب داعش بل بسبب العقلية الذكورية والعقلية الحكومية”.

وجاءت المقاتلات الجدد في قوات سوريا الديمقراطية من مناطق مختلفة في شمال سوريا، بما في ذلك دير الزور والرقة وحلب، وسيجري نشرهن مباشرًة للرقة، حيث تشن القوات حملةً لاستعادة المدينة من داعش منذ أوائل يونيو/حزيران الماضي.

وخسر تنظيم داعش مساحات واسعًة من الأراضي في سوريا على مدى العام، الماضي لحملات مختلفة شنتها قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري المدعوم من روسيا وجماعات مسلحة تدعمها تركيا.

وكان المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، قد قال في وقت سابق، إن “كل النساء اللواتي تدربن في هذه المجموعة عربيات”، لكنه قال في وقت لاحق، “إنه يتحقق من هذا الأمر”، لكن شاهدًا على المراسم قال إن بعض المقاتلات كرديات.