24 أغسطس 2017 مـ / موافق 2 ذو الحجة, 1438 هـ


ما وراء تدويل الحرمين!

لم يُطالب بتدويل الحج أو الإشراف على الحرمين إلا ثلاثة.. إيران الصفوية التي ترى أن الكوفة أعظم من الكعبة، ومعمر القذافي صاحب الشطحات الشهيرة، وقطر التي تهوى المخالفة والتناقض في كل شيء.

منذ فجر التاريخ كانت “السقاية والرفادة” الخاصة بخدمة مكة وحجاجها وزوارها يقوم بها أهل مكة. فقد عرف المسلمون، وأهل الجاهلية أن الأولى بخدمة الحجاج والمعتمرين هم أهل مكة والدولة التي يتبع لها الحرم عبر القرون والدول التي حكمت الجزيرة العربية.

وتدويل الحج معناه أن ينظم الحج أكثر من دولة.. وجعله تحت إدارة دولية تسمح بالإشراف على الحج والمشاعر المقدسة ليكون مشاعاً لكل دولة تنتمي للإسلام.

الدول التي تطالب بتدويل الحرمين أظنها لا تحسن إدارة شعوبها، وستعجز عن إدارة وفود لتظاهرة رياضية عالمية، فضلاً عن إدارة حشود مليونية.. ففي الحج حسب الإحصاءات الرسمية يصل عدد الحجاج إلى قرابة المليونين، وهناك حجاج يحجون بطرق غير رسمية إضافة لأهل مكة فيصل العدد إلى ما يقارب الثلاثة ملايين.

لقد سخرت السعودية جهودها المادية والبشرية ولا تزال تبذل ما يعادل ميزانيات دول في خدمة مكة والمدينة لتكونا أفضل المدن، وتهيئة سبل وأسباب الراحة لزوار الحرمين الشريفين.. ومن حب قيادة وحكام هذه البلاد لخدمة المدينتين، التسمي بلقب خادم الحرمين الشريفين وهو لقب تلقب به ملوكنا الكرام.

في موسم الحج كل الدولة بمختلف أجهزتها وقطاعاتها تعمل وتتواجد في مكة.. ويعتبرون تلك الخدمة تشريف وليست تكليف، والعام الماضي -مثلاً- تناقل الإعلام صوراً رائعة لجنودنا وهم يخدمون الحجاج، وكيف يدفعون عربة مسن، ويحملون عاجز على كتوفهم…الخ

والمطالبات بتدويل الحرمين دعوة تثار خاصة عند اقتراب موسم الحج، أو عند وقوع حادث ما للحجاج.. وهي دعوة غير صحيحة ولا تستقيم لعدة أسباب..

أن التنازل عن خدمة الحرمين يضعف دور المملكة السياسي، فالعادة جرت منذ القدم أن السقاية والرفادة هي لأهل مكة. وأيضاً المملكة لم تضعف همتها ولم تعلن عجزها عن إدارة الحج، فقد سخرت كل إمكاناتها المادية والبشرية في خدمة الحرمين الشريفين. وتدويل الحج يعني إفساح المجال لكل التيارات والمذاهب لممارسة طقوسها في الحج، فالمملكة تديره بالتوحيد الخالص لله تعالى، فلا حاجة للمسلمين بطقوس وثنية أو عادات جاهلية تفرض في الحج وتمارس على الملأ.

الحج لن يتوقف على ثلاثين أو أربعين ألف حاج من إيران أو من غيرها.. الحجاج من كل البقاع يتدفقون.. وهذه الملايين هم رسل بلدانهم، سينقلون إلى بلدانهم الصور الحضارية والخدمات البشرية التي قدمت لهم.. وهؤلاء هم الإعلام الناعم – إن صح التعبير- في نقل صورتنا الإيجابية للعالم. إذا كان الآخرون يستخدمون الإعلام لتشويهنا فقد جاءتنا ملايين من كل الدنيا، لو أخبر كل واحد من هذه الملايين عشرة أشخاص في بلده بما سمع ورأى لبلغت رسالتنا أصقاع الأرض.

إن تلك المحاولات الهائجة لتسييس موسم الحج أو تدويل الحرمين الشريفين لأغراض حزبية أو شخصية أو مذهبية لن تجدي وسترتدّ على أصحابها، وستنكسر أمام وعد الله بأن يكون هذا البيت آمناً تهوي إليه أفئدة المؤمنين.

أخيراً..

رفع شعار تدويل الحج ما هو إلا دعاية لتشويه صورة المملكة كدولة إسلامية رائدة، وحاملة وحامية للإسلام والنموذج الجميل والمعاصر لتطبيق الشريعة الإسلامية.

حول الكاتب