24 أغسطس 2017 مـ / موافق 2 ذو الحجة, 1438 هـ


نشطاء أحوازيون يواجهون مصيرا مجهولا بعد اختطافهم على يد مخابرات الاحتلال

(أنحاء) – الأحواز : ــ

تتكتم سلطات الاحتلال الفارسي عن مكان احتجاز مواطنين أحوازيين منذ اعتقالهم في بداية شهر يوليو الماضي فيما ناشد ذووهم المنظمات الحقوقية الدولية بالتدخل للكشف عن مصير أبنائهم المجهول.

واختطفت مخابرات الاحتلال الفارسي أربعة ناشطين في بداية شهر يوليو الماضي في مدينة الحميدية غرب الأحواز، كما اختطفت مواطنا آخرا في مدينة اصفهان الفارسية واعتقلت مواطنا أحوازيا في حي الملاشية غربي  الأحواز العاصمة، حيث لايزال مصيرهم مجهولا .

قالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال لتحرير الأحواز –أحوازنا-إن مخابرات الاحتلال اختطفت أربعة مواطنين أحوازيين من ابناء أهل السنة والجماعة في حي العلوة في مدينة الحميدية في بداية شهر يوليو الماضي ونقلتهم إلى مكان مجهول وتمكنت مصادر –أحوازنا- من التعرف على هويتهم وهم:

1-منصور جواد الشاخي البالغ من العمر 19 عاما

2-باقر عباس العبيداوي البالغ من العمر 18 عاما

3-مرتضى عباس الساعدي البالغ من العمر 22 عاما

4-حمزه عباس الساعدي البالغ من العمر 28 عاما

وفي سياق منفصل اعتقل عناصر جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي المواطن الأحوازي محمد قاسم الحرداني البالغ من العمر 30 عاما في تاريخ 7 يوليو الماضي في حي الملاشية غربي مدينة الأحواز العاصمة ونقلوه إلى مكان مجهول.

جدير بالذكر أن المواطن محمد قاسم هو شقيق الشهيد عدنان قاسم الحرداني الذي استشهد على أثر اطلاق النار عليه من قبل عناصر الاحتلال الفارسي في حي الملاشية في 17 مايو الماضي.

وفي سياق اخر أكدت مصادر موثوقة ل-أحوازنا- أن عناصر الاحتلال الفارسي قاموا باختطاف المواطن الأحوازي حسين الهلالي  من ابناء قضاء كوت عبدالله أثناء تواجده في مدينة اصفهان الفارسية  في 30 يوليو الماضي ونقلوه إلى مكان مجهول. وكان المواطن حسين الهلالي فارا من ملاحقة عناصر المخابات له إذ أنهم داهموا منزله عدة مرات.

 ويتخوف ناشطون حقوقيون من تعرض الأسرى إلى التعذيب والتنكيل داخل غرف تحقيق المخابرات بغية انتزاع اعترافات مفبركة منهم والصاق التهم بهم في إطار المخططات الرامية إلى نشر حالة الرعب والإرهاب بين الأحوازيين.