24 سبتمبر 2017 مـ / موافق 4 محرم, 1439 هـ


سلطان بن سلمان في خطاب للأمم المتحدة قبل 7 سنوات: المملكة لا تنظر لشعيرتي الحج والعمرة كنشاط سياحي ديني

(أنحاء) – ناصر الحسن : ــ

في خطاب وجهه الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لمعالي أمين عام منظمة الأمم المتحدة للسياحة أن المملكة لا تنظر لشعيرتي الحج والعمرة كنشاط سياحي، فالمملكة هي موطن الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين ويفد إليها ملايين الحجاج والمعتمرين كل عام .

وأظهر خطاب وجهه سموه إلى الأمين العام في 26/11/1431 هــ “أن المملكة أخذت على عاتقها مسئولية توفير جميع الخدمات والتسهيلات التي حتاجها الحجاج والمعتمرين تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله”، وأضاف سموه “المملكة العربية السعودية ممثلة في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ومنذ تأسيسها لا تنظر لشعيرتي الحج والعمرة كنشاط سياحي، حيث تحرص دوماً على الفصل في هذا الجانب، ولا يسمح عند رصد ونشر المعلومات والبيانات السياحية استخدام مصطلح السياحة الدينية، فهناك جهات أخرى تعنى بجمع الأنشطة ذات العلاقة بالحجاج والمعتمرين وتؤدي ذلك بكفاءة عالية”.

وشدد سموه على أهمية أن تتولى المنظمة بصفتها الراعي الأول لقطاع السياحة في العام التوجيه للمختصين لديها بمراعاة ذلك والعلم بأن جميع البيانات التي ترد من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المملكة تتعلق بأنشطة وأداء القطاع السياحي”.

وكان سمو الأمير سلطان قد أوضح في أكثر من مناسبة أن خدمة الحرمين لا تشكل أعباء على الدولة وليس بها منة، ونحن خدام الحرمين الشريفين ونقوم بهذا الواجب بلا منة وتفضل الله بأن يكون لنا هذا الشرف، واستطاعت المملكة أن تخدم قاصدي البيت الحرام والمشاعر المقدسة من حجاج ومعتمرين وسط منظومة متكاملة من الخدمات مكنت ضيوف الرحمن من تأدية مناسكهم بيسر وطمأنينة، مضيفا أن الدولة تقوم بذلك من منطلق واجبها في خدمة الإسلام والمسلمين والحرمين الشريفين دون منة، كما شدد سموه أن المملكة لا تستخدم مصطلح السياحة الدينية.

وكان الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية قد أكد لدى إعلانه نجاح موسم الحج أنه لا توجد في المملكة سياحة دينية في مكة المكرمة، بل إنها مكان للحج وللعبادة، مبيناً أن السياحة خارج حدود مكة والمشاعر المقدسة.