11 ديسمبر 2017 مـ / موافق 23 ربيع الأول, 1439 هـ


“مسك آرت” تنطلق بقوافلها حاملة الفن السعودي عبر طريق البخور !

استلهاماً من الماضي العريق للجزيرة العربية وبوحيٍ من التاريخ القديم الأثيل حين كانت قوافل البخور والبهارات تنطلق من الجزيرة العربية لتجوب العالم عارضةً أجمل ما تجود به أراضي العرب للعالم، تظهر “مسك آرت” والتابعة لمؤسسة محمد بن سلمان “مسك الخيرية” لتعيد تلك الأمجاد العريقة في عاصمة الجمال باريس عبر تظاهرة فنية أسمتها (طريق البخور)!

حراك #طريق_البخور السعودي في باريس في مقر اليونيسكو تحديداً والذي شاركت فيه السعودية العالم عبر تقديم مختلف أنواع الفنون التي جادت بها عقول وأيادي سعودية شابّة مبدعة أثبت للعالم قدرة السعوديين على الحوار والانفتاح على العالم عبر الفنون البصرية والسمعية المختلفة.. لتستمر السعودية تحت ظل رؤية سيدي محمد بن سلمان في حرق المراحل دون تراجع .. ولكن حرق المراحل هذه المرة حرق البخور فأنتج فنونا زكية الرائحة بالغة الأصالة والجمال.

إن اهتمام معالي سفير المملكة لدى فرنسا الدكتور خالد العنقري واشادة اليونيسكو بهذا الحضور السعودي الفخم ومتابعة مباشرة من الأمين العام لمسك الخيرية بدر العساكر يعكس مدى جدية السعودية وقدرتهم أيضاً في نفس الوقت على التحاور مع العالم بنفس اللغة واللكنة وهي لغة الفن والجمال وذلك لنشر السلام والتسامح والإعلان بصوت صارخ أن السعودية قد انضمت إلى الركب.. ركب الفن والجمال عبر قوافل طريق البخور!

فنانون سعوديون مبدعون أظهروا فنون السعودية بأبهى صورة وحازوا على إعجاب العالم بأكمله في باريس، إنهم ليستحقون كل الدعم والشكر.. شكراً لإشراف ومتابعة الدكتور أحمد ماطر، شكراً للفنانين: محمد هاشم، فهد القثامي، عبدالله العثمان، نجود السديري، نورة العيسى، طرفة فهد، راشد الشعشعي، وغيرهم من الفنانين المبدعين الذين أظهروا فنوننا بلمسات شبابية عصرية بكل تمكّن في قلب باريس.

شكراً “مسك آرت”، شكراً بدر العساكر على هذا الحضور المشرف والطاغي في الجمال..

إن ماشاهدناه في تظاهرة طريق البخور السعودية يثبت دون شك أن رؤية سيدي محمد بن سلمان تسير في طريقها الصحيح وواجب على كل سعودي أن يقف تصفيقاً لهكذا حضور وهكذا بهاء ورونق وسحر…

شكراً محمد بن سلمان..

والمجد والمستقبل لوطني..

السعودية.

حول الكاتب