22 نوفمبر 2017 مـ / موافق 5 ربيع الأول, 1439 هـ


فساد المشاريع

‏لابد من هيئة مكافحة الفساد أن تبدأ تحقيقاتها الفعلية في مشاريع الشركات و أمانات المناطق والمحافظات والنزول الى الميادين ومعرفة شركات المقاولات التي عملت تلك المشاريع ( الفاشلة ) التي تسببت في الحوادث وأزهقت العديد من الأرواح ومضايقة المارة !

‏حيث أنه بعد الحفر ووضع التمديدات أو صيانتها في الشوارع ! يتم إغلاق تلك الحفر بأردى المواصفات وهي ما تسبب في تلك التشققات والحُفَر وتصدعات في الطبقة الإسفلتية وهبوط في الأرضيات لأن من قام بذلك المشروع هي إحدى المؤسسات الصغيرة في الباطن التي يستحال أن تقدم أواراقها للظفر بالمناقصة إلا بعقود مع إحدى الشركات الكبرى التي رسى عليها ذلك المشروع ( ولهفت ) ملايين الريالات من الدولة وقامت بتسليمها لتلك المؤسسات الصغيرة لعمل ذلك المشروع ، بمبلغ زهيد !

‏ماذا سيكلف الأمانة عند متابعة تلك المشاريع بعد الإنتهاء منها لمدة ثلاثة شهور بواقع مرتين شهرياً لرؤية جودة الإغلاق وأنه بعد مرور الوقت لن تتأثر بالهبوط والتشققات بسبب الجودة العالية للمؤاد المستخدمة في تلك المشاريع لحماية مقدارات الدولة من الضياع بسبب الصيانة المستمرة لها ؟

‏في محافظة جدة تبرهن الأمانة دوماً بأن تلك التصدعات الموجودة في الشوارع ! من جراء المياه الجوفية ، ماهي إلا وسيلة للإبتعاد عن الحقيقة حيث أنه لايوجد مياه جوفية سوى الأحياء القريبة جداً من محيط البحر وغير ذلك ! كلها مناطق صخرية أو رملية !

‏لماذا لا نشاهد تلك المياه الجوفية تطفو الى سطح الأرض أثناء حفر أحدهم قطعة أرض لإنشاء منزله ؟

‏ماهذا الا لتغطية التلاعب و( اللهف ) لكل الأعمال التي قامت بها تلك الشركات ودلالة واضحة أن هناك شبهة فساد بملايين الريالات ويستفيد منها كل من له علاقة بترسية المشاريع الحكومية لهؤلاء منذ عقود حتى الآن !

‏لجنة التعديات في الأمانة دأبت إلى إزالة المنازل التي يتم وصفها بأنها مناطق عشوائية أو من ضمن أملاك الدولة ، وتجاهلت بسبب قوة النفوذ المؤثرة عليهم ! بإزالة القصور التي شيدت على الحدائق العامة في المناطق الراقية القريبة من البحر !

‏هل تعمل  الأمانة الان للمصلحة العامة والمحافظة فعليا  على ممتلكات الدولة من كل معتدي ؟

‏الأمانة إما أنها ضعيفة في دورها مع هؤلاء الأقوياء إلا من المواطن الضعيف الذي لن يستطيع ردعها أو أن لها نصيبها من الكعكة التي يتم توزيعها من قبل هؤلاء المعتدين الكبار لتجاهل إزالة تلك التعديات !

‏هل يجب علينا نحن المواطنين بـ ( تصفية النية ) أمام اعتداء هؤلاء على أملاك الدولة ووضع قصورهم الراقية عليها بدون محاسبة فعلية أو بالأصح إزاحة النظر عنهم بتعمّد ؟

‏سؤال محير جداً :

‏لماذا يتقاعد أكثر مسؤولي أمانة محافظة جدة عن العمل ويملكون منازل راقية والكثير من العقارات بينما الموظفين الحكوميين في القطاعات الأخرى لايملكون جزء بسيط من أملاك هؤلاء أو قد لا يملكون منازل تطفئ لهيب الإيجارات  عليهم ويحصلون على رواتب تقاعدية لا تفي بحاجتهم ؟أتوقع من وجهة نظر شخصية بأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله سيسلط الضوء على تلك الأمانات وعلى هؤلاء المعتدين عما قريب وسيلحقهم بركب السابقين الذين اشتبه في فسادهم !

حول الكاتب