20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


مدونة “سم ون” : أصوات شبابية مُحلقة

تقرير : بيان الجهني :

(سأحاول أن أعتني جيداً بما أكتب كي يكون جديراً بأن يُقرأ) .. بهذه العبارة يصافح رواد الشبكة العنكبوتية مدونة  "سم ون" التي أنظلقت في شهر فبراير 2008 وتكمل هذا الشهر عامها الثالث.

ترفع المدونة شعار التغيير والنقد الموضوعي، ويعرف صاحبها الشاب فهد الحازمي مدونته- التي أصبحت تضج بعدد من الأقلام الواعدة لاحقا- أنها "مدونة ثقافية اجتماعية شبابية تتبنى الإصلاح والتغيير، ومعالجة الواقع عن قرب بعين نقدية تشرح الخلل وتوضح المخرج".

  ويرحب بكل من يرغب في المشاركة  "الكل هنا مرحب بهم والباب مفتوح لكل زائر. فأهلاً بك"، وأصبحت اليوم مكانا يطرح فيه خمسة شبان أفكارهم ورؤاهم بأسلوب مميز وسلس، كل على طريقت.

وعن بداية فكرة إنتقال المدونة لأسلوب الكتابة الجماعي يقول الحازمي "تعرفت على الأخ هادي فقيهي في الجامعة وقد أعجبتني إحدى مقالاته من منتدى الساخر، فعرضت عليه أن يشاركني المنبر ويكتب في المدونة فقبل".

ومع الوقت – والحديث للحازمي – أيقنت بضرورة توسيع نطاق الكُتاب لأمرين: التجديد في الطرح، كسب جمهور أوسع من محيط الشباب، " بدأنا باستقطاب المزيد من الكتاب من خلال استضافتهم في تدوينة منفردة، أو عبر استضافتهم الدائمة بيوزر خاص ليواصلوا إبداعهم في المدونة".

وعن هاجس الكتابة في المدونة  يقول صاحبها "الهدف الأول من المدونة أمرين، الأول أن أتعلم الكتابة، فتكون المدونة كورشة دائمة أتعلم فيها،  والثاني والأهم، أن تكون المدونة منبر شبابي نعبر فيه عن أفكارنا وآرائنا بصوت أعلى وأوضح".

وهذا بالفعل ما يتجلى لزائر المدونة في مقال حمل عنوان مناجاة على ضفاف وطن، عبر فيه عن مخاوفه وأفكاره التي تراوده بشأن الوطن وعلاقته به كمواطن، ومقال آخر وجد   إنتشارا واسعا عنونه بـ : هل نحن سطحيون بالفعل ؟  تطرق فيه إلى لعديد من الأفكار التي تتمحور حول السطحية التي قد يورثها الإستخدام السريع لأدوات الأنترنت، وناقش من خلاله العديد من الآراء والحقائق والتساؤلات، بمشاركة أكثر من 300 قارئ وبوجود نحو 30 تعليق .

يشارك حاليا في المدونة الكتاب هادي فقيهي ،ثمر المرزوقي ، حسام الغيلاني ، سلطان العامر ، فهد الحازمي ، محمد ديريه. يطرح هؤلاء قضاياهم التي يشتقونها من خبراتهم ومواجهتهم مع الحياة سواء الجامعية أو في المجتمع ككل، إضافة إلى آرائهم الفكرية والنقدية، ويتخلل المواضيع بعض التغطيات لمؤتمرات وفعاليات يحضرونها.

الروح الشبابية التي تعبر عن فئة مهمة في المجتمع هي ما يميز كتاب هذه المدونة، فلكل منهم كانت مساهمته في طرح قضية أو إضافة فكرية تثري القارئ بشكل أو بآخر، ومابين الطرح الجاد والساخر والحقوق والحرية تتجلى روح كتاب مدونة "سم ون" .

يتابع المدونة حاليا أكثر من 2000 معجب عن طريق صفحتها على شبكة الفيسبوك، ويتضمن أرشيفها 234 تدوينة ، مقسمة مابين 17 تصنيف، "قطعت مشواراً لا بأس به، وما زلت آمل الكثير من سم ون، وتبقى العبرة بالتأثير الذي تملكه لا بالمحتوى فحسب، والتأثير هو مما يُدرك على مدى طويل" يقول فهد الحازمي.