20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


التدوين المتخصص .. الخوض في العمق

بيان الجهني – (أنحاء) : –

بدأت بكاتبين واليوم يكتب فيها أكثر من 50 مختص أو مهتم بالتقنية. مدونة عالم التقنية التي يتابعها أكثر من 40000 من العرب ، ولدت في شهر من مارس من عام 2008 على يد سعود الهواوي وعبدالملك الثاري الذي تركها بعد فترة ، ليكملها الهواوي وبقية المنضمين للكتابة فيها المسيرة حتى اليوم.

وفي حديث مع الهواوي يقول عن بداية عالم التقنية :بدأت فكرة الموقع من خلال اجتماع بيني وبين زميلي السابق في الموقع عبدالملك الثاري ,حيث قررنا إنشاء موقع يهتم بمجال التقنية، "لدينا الأن مجموعة كبير من الكتاب الذين نشروا مقالاتهم او كتبوا الاخبار في الموقع".

المدونات المتخصصة أحد الطرق التي تساهم في إثراء المحتوى العربي ، من خلال نشر المعرفة في المجال الذي يختاره كاتب المدونة ، وفي هذا الشأن يقول الهواوي "نحاول ان نثري المحتوى العربي بإصال المعلومة التقنية للمستخدم العربي , فنحن نقوم بطرح الاخبار التي تحديث في منطقتنا او في العالم , وإصال المعلومة بعض الاحيان يكون من خلال كتابة المقالات والدروس التي تفيد المستخدم في مجال التصميم والبرمجة"
ويتطلع سعود الهواواي إلى إنتشار التدوين التقني أكثر فيقول "رغم أن هناك الكثير من المدونات التقنية الناجحة إلا أنها مازالت تحتاج لإنتشار أكبر من الوقت الحالي ، للتغلب على المحتوى التقني الغير جدي في المنتديات وغيرها " وتمنى أن يكون هناك الدعم من الشركات التقنية لهذه المدونات التي تهتم بنقل أخبارها أول بأول .
نشر الفائدة هو الهدف الرئيسي الذي يتبناه أصحاب المدونات المتخصصة ، إبراهيم السحيباني يملك مدونة باسمه مهتمة بالتسويق والإتصال التسويقي، إضافة إلى التصوير ووسائل الإعلام. يميز هذه المدونة الطريقة التي يتناول بها السحيباني الحديث عن الإعلانات التجارية وغيرها  ويطرح تصور متخصص فيها مما يضيف للقارئ بعد جديد في التعامل مع الإعلانات.

ومن جهة آخرى نرى مدونة البوابة الصحية ، التي تهتم بالكتابة عن الأمور الصحية والطبية بأسلوب علمي و توعوي، يشارك فيها 17 كاتبا متخصصا في الجانب العلمي الحيوي سواء الطب أو الأحياء بفروعها.
التدوين المتخصص هو الخطوة الأولى كما نرى نحو تطوير المحتوى العربي على الأنترنت ، الكتابة من متخصصين كفيل بتمهيد الطرق لمستخدمي الأنترنت للوصول إلى معلومة موثقة وأكيدة، وبحسب ما أثبتته دراسة قامت بها جامعة هارفرد عن المدونات في الوطن العربي ، احتل موضوع الكتابة في التقنية المستوى الأعلى في السعودية، مما يدل على وجود التوجه بشكل حقيقي للكتابة الجادة.