20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


saudimataleb : تفكيك الإحتكار وحفظ الحقوق وحرية التعبير والإختيار

(أنحاء) – بيان الجهني :-

السكن، محاسبة الفاسدين، حرية التعبير وتفكيك الإحتكار، هذه أبرز المطالب التي عبر عنها السعوديون على موقع تويتر من خلال المشاركة في هاشتاق"#saudimataleb" ، بالتزامن مع قرب عودة الملك عبدالله إلى الوطن بعد رحلة علاجية، وصدور بعض القرارات الجديدة كإعلان وزارة الإعلام فتح قناة رياضية جديدة.

وعبر المغردون عن إستغرابهم إزاء هذا التوجه متفقين على أن الإعلام لدينا يحتاج لقرارات أكثر عمقاً من هذا، ومن هنا كانت مطالبتهم بالتغييرات التي يرونها أكثر أهمية بالنسبة لهم كشعب مساهم في بناء الوطن.  

ومن أبرز المشاركات ما أورده المهندس عاصم الزامل، الذي طالب بتفكيك كامل لشبكات الإحتكار الاقتصادي كاحتكار الأراضي – البنوك – شركات الإسمنت وغيرها.

في حين طالب آخرون وبإصرار بدولة تكفل حقوق الجميع سني، شيعي، صوفي، مسيحي، يهودي، ملحد، غني، فقير، شمالي، غربي، جنوبي، شرقي، شيخ، أمير، ملك، وجاءت أصوات أخرى كثيرة تطالب بتسهيل نظام الإسكان وإجبار البنوك على التعاون في سبيل ذلك.

واعتلت الحرية عرش المطالب، فحرية التعبير وحرية اختيار الممثلين للشعب في مجلس الشورى والوزراء، وحرية الفرد والمواطن في شتى تعاملاته، كانت مطالب حاضرة بقوة.

وشارك المدون خالد الناصر بعدة مطالب أحدها "أن أشعر بأني مواطن في بلدي وليس انسان غريب"، أما عمر الأحمد فطالب بمحاكمة المفسدين علانية مهما علا منصبهم و نسبهم.

وهناك من  طالب باحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير، وتكوين برلمان منتخب إضافة إلى استقلالية القضاء و فصل السلطات الثلاث لتعمل كل منها بخدمة الوطن بشكل صحيح، فيما طالب عبدالله المريخي بمنع مزاين الابل، يقول "الاجدر التبرع للفقراء في المملكه"، وتناقل هذا الرأي العديد ممن شارك وتابع الهاشتاق عبر خاصية ريتويت.

وفي مطلب تناقلته فتيات تويتر بدأته ريم التي قالت "حل لمشكلة مواصلات المرأة اما بتوفير بدلات شهرية او تركها توصل نفسها"، أى مطالبة أخرى بفتح تخصصات أكثر في جامعات وكليات البنات، وإحترام المرأة وحقوقها وإعطاءها مكانتها قانونيا يما يحفظ لها كرامتها كمواطنة.

وكان للإعلامية ميساء العامودي حضورها حيث قالت في مطلبها : "كل ذكر عنصري لم يؤمن بعد بكيان المرأة هو أمي وعلينا وأد أفكاره أو انشاء برنامج تأهيل لا يقل أهمية عن برنامج المناصحه".

  ولم تخلو هذه المطالب من الطرافة حيث علق المستخدم HEAT_911 بقوله "الاخوان اللي يكتبون تحت هذا الهاش تاق يسلم عليكم خالد التويجري ويقول لكم تراه تعب من كتابة طالباتكم فياليت تختصرون ولاتكثرون".

وعلى أثر هذا التفاعل من المغردين في كتابة مطالبهم انشأ المغرد كريم مكتوب منسق للحوارات-الخدمة المقدمة من قوقل- وذلك لجمع الأفكار التي تبادلها المغردون في تويتر بشأن المطالب والتصويت عليها  فهل سيسمع صوت هذه المطالب؟ يبدو أن هذا هو السؤال الأهم بين جميع المشاركين.