22 نوفمبر 2017 مـ / موافق 5 ربيع الأول, 1439 هـ


مدونة “الشباب يتحدث” .. مجموعة التغيير

بيان الجهني – أنحاء :- 

(شباب يحلم بالتغيير من أجل كيان أفضل)، بهذا الشعار تصافح قارئها مدونة الشباب يتحدث ويعرفها كاتب المقدمة بأنها "مدونة لم تكمل شهر ولكنها حوت مجموعة فاعلة من شباب المجتمع، تهدف المدونة إلى إيصال صوت الشباب إلي شريحة أكبر من المجتمع، وأن تثبت للمجتمع أن الشباب حاضر و واعي و جاهز لتحمل المسؤولية".

يكتب في المدونة 8 شباب هم : عبدالله غازي ، محمد بخاري ، أحمد صبري ، مي دهيثم ، حسام غبره ، نواف الحربي ، سالم باوزير ، عمار مدني .. يجمعهم الهدف وتختلفت الأساليب، ولكنهم يسعون مع إختلاف الطرق لإحداث الفرق، مستغلين ناقذة الإعلام الجديد المؤثر.

عن بداية الفكرة يقول المدون عبدالله غازي، "فكرة المدونة بدأت بعد حوار في تويتر بيني و بين زميلنا في المدونة أ. محمد بخاري حول مستقبل الإعلام المطبوع في ظل تزايد انتشار المدونات والصحف الالكترونية، و بعدها قررنا ننشئ المدونة بهدف إيصال صوت الشباب إلي شريحة أكبر من المجتمع".

ويقول المدون أحمد صبري "شاركت فيها بتدوينة واحدة حتى الآن، والسبب الرئيسي لمشاركتي هو المساهمة في نشر الوعي الحقوقي قدر المستطاع " ويزيد : "شخصيا اطمح للتأثير في جيل الشباب والشابات الحالي والاجيال القادمة، لان مستوى وعيهم سيكون العامل الحرج الذي يحدد مستقبلنا".

"إيماني بقوة الإعلام الجديد هو ماجعلني أشارك في هذه المدونة" يقول المدون محمد بخاري،"المدونة موجهة للشباب بالمقام الاول فكانت هذه الطريقة المثلى للوصول اليهم ومخاطبتهم , وأطمح أن اقوم بعمل تأثير ايجابي ولو بسيط على المجتمع المحيط من حولي".

مي دهيثم تقول عن مشاركتها "أود فعلا أن أغير الكثير من مفاهيم المجتمع ، خاصة فيما يخص المرأة، لأن لها دوراً فعال في النهضة ولابد أن تعي ذلك ويعيه الجميع". وتضيف مي "أطمح انه المدونة تساعد و لو بالشيء اليسير في تغيير طريقة تفكير المجتمع , لأن تغيير التفكير ، سيؤثر على السلوك بالتالي يتحرك المجتمع نحو الأفضل في جميع المجالات".

محمد بخاري كان له مشاركات تلفزيونية في تقديم إحد البرامج الشبابية في قناة اقرأ يقول " كنت مختصاً اكثر في امور الشباب والمجتمع و كان لي عامود اسبوعي في جريدة شمس اليومية ولكن لم استمر معهم لفترة طويلة كالقناة وها انا الان في المدونة , واعتقد انها قرار جيد "

ويعتقد هؤلا الكتاب أن التدوين أداة فاعلة للتأثير،وينطبق ذلك على المشاركات النشطة في الشبكات الإجتماعية، ولذلك كانت مدونة الشباب طريقهم إلى النشر. 
 

كلمات يوجهها الشباب للقراء ..

مي دهيثم " أقول لكل من يقرأ لنا ، إذا كنت تريد فتحدث , اكتب , عبّر , تكلّم , لكن يبقى هذا رأيك الذي يحتمل الخطأ كما يحتمل الصواب و إذا كنت مجرد قارىء , فأرجو أن تعي بأن الاختلاف لا يفسد للود قضية"

محمد بخاري "اتمنى من كل من يقرأ المدونة أو يطلع عليها ان يطلع عليها بقلبه وعقله وليس للقراءة فقط, لأننا الآن في زمن مختلف تماماً عن السابق, زمن يتطلب منا ان نتوج افكارنا بالافعال والتصرفات المباشرة وليس فقط بالاقوال والافكار فقط كالسابق , وما من طريق الا وله نهاية وما من اجتهاد الا وله مكافأة".

أحمد صبري " كل يأخذ من قوله ويرد، إلا صحاب ذاك القبر الشريف صلى الله عليه وآله وسلم ".