22 نوفمبر 2017 مـ / موافق 5 ربيع الأول, 1439 هـ


مواجهه حجب الفيس بوك بجمعة النفير وسبت الزئير وأحد التحرير

تقرير –  بيان الجهني  :-

تناقلت العديد من الصحف والمواقع الإخبارية والمنتديات -خصوصا تلك المهتمة بالشأن الفلسطيني – خبر حجب صفحة الإنتفاضة الفلسطينية الثالثة، مستنكرين ما عبرت عنه إدارة موقع الفيسبوك بأن سبب الحجب "دعوات العنف التي يُدعى لها من خلال الصفحة٫ لكن القائمين عليها توعدوا باستمرار الحملة وتحدي الفيس بوك والكيان الاسرائيلي.

وأشارت صحيفة عبرية إلى أن وزير الإعلام الإسرائيلى يول أدلشتين، كان أرسل رسالة إلى مؤسس موقع الفيس بوك، وطالبه فيها بإغلاق الصفحة لأنها تحتوى على تحريض من شأنه أن يلحق الأذى بالإسرائيليين، بالإضافة إلى الدعوة للكفاح المسلح ضد إسرائيل . 

وقال إديلشتاين الوزير الإسرائيلي لشؤون الدبلوماسية العامة بعد حجب الصفحة "أرحب بالقرار، رغم أننا سنواجه لعبة القط والفأر مرارا، وستكون هناك محاولات من قبل أعدائنا وأولئك الذين يكرهوننا لدخول موقع الفيسبوك بطرق أخرى".

في المقابل اعربت جمعية المساعدة القانونيه عن ادانتها الكاملة لقيام إدارة موقع الفيس بوك للتواصل الاجتماعى بإغلاق وحجب صفحة الانتفاضة الثالثة ، وكذلك الصحف العربية الرسمية ، التي أثارت العديد من التساؤلات عن هذه المحاولة التي تظهر القلق الإسرائيلي مما يحدث حوله.

وفي آخر صفحة فيس بوك بدأ بتداولها العرب كتبوا عليها : "سوف لن نتوقف يا إدارة الفيس بوك لن نستسلم ايها الصهاينة٫ بعد ان اثبت الفيس بوك انه من اصل صهيوني و اغلق للمرة الثالثة صفحة الانتفاضة الفلسطينية نحن نعلم بدورنا على الصمود الى ان نحرر فلسطيننا الحبيبة".

شارك المسؤولون عن صفحة مخطط الانتفاضة الثالثة والتي تحتوي علي "جمعة النفير" في 13 مايو و "سبت الزئير" في 14 ماي و"احد التحرير" حيث يزحف جميع العائدين وتنطلق الانتفاضة الثالثة وسط دعم من احرار العالم.

يذكر أن الفيسبوك ارتبط نشاطه في الفترة القريبة الماضية بالثورات العربية ، وأصبح هو الخطوة الأولى لبدء التجمع ، ويبدو بأن مجرد البدء في الكتابة عن هذه الإنتفاضة يزيد من قلق القائمين عليه، خاصة مع علو صوت المطالبة بالحرية في الكثير من الدول العربية .