20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


ثورة سوريا تتمدد ولا زالت سلمية وغدا “ثلاثاء الوفاء”

بيان الجهني – (أنحاء) : – 

"سلمية سلمية حتى نيل الحرية" بهذا الشعار سيكون يوم غدا الثلاثاء "ثلاثاء الوفاء" كما أسموه ثوار سوريا، من خلال صفحة "الثورة السورية ضد بشار الاسد" التي تحمل أخبار الثورة منذ بدايتها، رافضين من خلالها تصنيف الكتاب في الصفحة تحت أي حزب أو معارضة، بإستثناء اسم سوريا الوطن.

وجاء في تعريف الصفحة : "نحن ابناء هذه الارض الحبيبية التي لا نريد لها الا كل خيـــر، نحن سوريين في داخل سوريا و خارجها وندعوا الى الحرية والديمقراطية والتعددية المدنية لكافة اطياف شعبنا السوري الأبي" .

نشر المسؤولون عن الصفحة من خلالها معلوماتها الرئيسية ، أهم الإيملات لحقوق الإنسان حول العالم ، ووسائل الإعلام العربية والدولية ، وأهم المنظمات العالمية ، داعين لإرسال الشكاوى بخصوص التجاوزات التي يمارسها النظام السوري ضد الثورا .

شارك المسؤولون من خلال الصفحة العديد من لنصئح من أجل التظاهر، وكذلك البدء بحملة تنظيف للمدن السورية ، ولم ينسوا معتقلي الكلمة ، منهم طل الملوحي ، ودعوا أيضا لتوثيق كل الأحداث بالتصوير ونشره على الأنترنت ، وأضافوا البيان السابع للثورة السورية 15 – آذار ، مستنكرين المجازر ومنادين بالمشاركة في ثلاثاء الوفاء للشهداء .

ظهر فداء السيد الناطق الرسمي لصفحة ثورة سورية على قناة البي بي سي ، وأوضح من خلال شاشتها أنهم مجموعة من شباب المثقفين الذين يحاولون توظيف التتقنية الحديثة من أجل دعم الثورة السورية ، ومحاربة كل من له يد في فساد ثورة ، ودعا للإفراج عن معتقلي الرأي ليشاركوا في التخطيط لسليم من أجل مستقبل سوريا .

استخدم الثورا السورين جميع تطبيقات الأنترنت من أجل نشر أحداث الثورة، وأصبحت العديد من المواقع الإجتماعية مصادر أساسية للعديد من وسائل الإعلام العربية والدولية .