22 نوفمبر 2017 مـ / موافق 5 ربيع الأول, 1439 هـ


معلم ينشر صور طلاب درسهم منذ 24 عاما على الفيس بوك

بيان الجهني – (أنحاء) : –

بهدف إعادة التواصل مع أناس تفرقت بهم السبل، قرر المعلم حسن النعمي من خلال صفحته على الفيس بوك، نشر صور طلابه، بعد 24 عاماً من إفتراقه عنهم، مكرسا قيمة من قيم الوفاء من معلم يحتفظ بصور طلابه منذ مرحلتهم الإبتدائية.

ويؤكد النعمي الذي يعمل في الإدارة العامة للتربية والتعليم في منطقة جازان، إنه منذ تعيينه في مدرسة تحفيظ القرآن الكريم في أبو عريش عام 1409هـ ، وهو يحتفظ بصور طلابه الذين يقوم بتدريسهم في كل عام .

وكتب المعلم على صفحته مخاطبا طلابه : "والله ما نسيتكم ولو كنت نسيتكم لكان رميت واحرقت كل ما يذكرني بكم ، العمل في التدريس عمل انساني بحت للي يحب يعمل وحينها لن ينسى طلابه مهما كثر عددهم"، فيما أنهالت التعليقات من طلابه الذين أبهروا معلمهم بما وصلوا إليه من مناصب ووظائف ، ليزداد فخره بهم .

وتعمد المعلم عدم وضع الأسم على الصور، وأكتفى بالسؤال عن صاحب الصورة، ليبدأ الطلاب بتذكر بعضهم بعضا، والتخمين من خلال التعليق على الصورة.

وكان مما اثار مشاعر المتابع لهذا التفاعل صورة للطالب عبدالرحمن الرفاعي، وعرف معلمه وأصحاب طفولته أنه توفي، فعبر المعلم بقوله :"حبيب قلبي ياعبدالرحمن لقد فرقتنا السنون ولم نلتق وهذا أشد ما يحزنني ولكن هذا حكم الله وقضائه وقدره رضينا به والموعد الجنة عسى أن يجمعنا الله فيها كما فرقنا في الدنيا اللهم بصبري على هذه الفاجعة اجعل تحقق أمنيتي اللقاء به في الجنة لا حول ولا قوة الا بالله ، إنا لله وإنا اليه راجعون".

ووجد المعلم من طلابه الصغار معلمين وأطباء ومبتعثين لإكمال دراستاهم العليا في مجالات متعددة،  وكان محمد المصري أحد الطلاب الذي شارك في تذكر أصحابه، يثير الشجون بحديثه مع معلمه، كتب معلقا :"و الله يا استاذ حسن صورك تجعلني اشتاق لأيام جميلة، و قد قيل (كثرة حنينك للماضي تدل على انك لست راضي بالواقع الذي تعيش فيه)"، وجاء رد المعلم : "الذي لا يحن للماضي لا يكون له حاضر يا صديقي الغالي محمد المصري والحنين للماضي يدل على ان ذلك الماضي كان جميلا بكل ما فيه من متغيرات وانتم من أجمل ما اتذكره من ذلك الماضي".

ويضيف النعمي  في ذات الموضوع :"اما الواقع فعلا ليس جميل كالماضي ولكن الانسان يحاول يتاقلم مع علقم هذا الواقع حتى تستمر سفينة الحياة في ركوبها لعباب بحر الحياة وبكم نربط الماضي بالحاضر لنتذكر بان لنا ماض جميل ، حفظك الله ياتلميذي الغالي الذي نبش قاع ذكرياتي بتساؤله الجميل ياطبيبا علمته الايام جميل الكلم وحركته التجارب غياهب الحياة فلا قاع للنسيان في حياتي وما اجمل تلك الذكريات".

وفيما ما زال النعمي يرسل المزيد من الصور، يخاطب طلابه الكبار قائلا :" كل ما اتمناه دعوة الزملاء للفيس بوك حتى نلتقي بهم ولو عبر خط الدي سي ال بتقطعاته يكفي اننا جمعناكم في هذه الصفحة لنضرب موعدا للقياء وهذا ما كنت احلم به قد يكون واقعا في يوم ما يحفظكم ربي ويجمعنا على خير".