22 نوفمبر 2017 مـ / موافق 5 ربيع الأول, 1439 هـ


دعوات نسائية لكسر الحظر وقيادة السيارة في 17 يونيو في السعودية

{youtube}VIptZNel_nk&feature{/youtube}

بيان الجهني – (أنحاء) : –

"نحن هنا لنبدأ بممارسة حق من أبسط حقوقنا وهو حرية التنقل بدون المذلة لسائق أجنبي أو الركوب مع تاكسي أو التكليف على المحارم كل يوم بتقضية حوائجنا عنا"، من هذا المنطلق بدأت الدعوة لمشاركة النساء السعوديات يوم الجمعه ١٥ رجب ١٤٣٢ الموافق ١٧ يونيو ٢٠١١ لقيادة سياراتهم  الخاصة في الأماكن العامة.

ومن خلال صفحة " I will drive starting June 17 سأقود سيارتي بنفسي بدأً من ١٧ يونيو" التي لقيت إستجابة ما يقارب الألف مشاركة في بدأ قيادة المرأة لسيارتها  فتقول المسؤولات عن الصفحة " ليس لدينا أهداف تخريبية. ولن نتجمهر أو نتظاهر أو نرفع شعارات وليس لدينا قادة أو جهات أجنبيه نحن وطنيات ونحب هذا الوطن ولن نرض بما يمس أمنه أو سلامته".

ولخصن مطالبهن بالقول  "سنبدأ بممارسة حق مشروع نريد مدارس نسائيه لتعليم القيادة. نريد رخص قيادة سعودية أسوة بكل دول العالم. نريد أن نعيش مواطنة كاملة بدون الذل والمهانة التي نتعرض لها كل يوم لأننا مربوطين برقبة سائق".

ودعم الشباب هذه الدعوة بدعوة آخرى للشباب لمساندة نساء البلد في هذا اليوم ، من خلال صفحة " زوجتي ستقود سيارتها بنفسها بدأً من ١٧ يونيو" ، وكذلك شارك العديد في تأييد هذه الدعوة من خلال صفحة الحملة على تويتر "Women2Drive"

لم يقف جهل المرأة السعودية بقيادة السيارة حاجز فقد قدمن النساء اللاتي يملكن رخص دولية على بدأ تجمعات لتعليم المرأة القيادة ، في كل من الشرقية والرياض وجدة ، وذلك من خلال التسجيل على هذا الرابط " علمني أسوق كي أحمي نفسي"  .

وقد ارتبطت هذه الدعوة بالسيدة نجلاء حريري، التي قادت سيارتها في شوارع جدة قضت بها حاجاتها، وأيد البعض قول المحامي وليد أبو الخير حين تحدث عن نجلاء "باختصار سياقة نجلاء حريري لسيارتها في وسط جدة ووقت الذروة ولمسافة طويلة دون أي مضايقات يبدد ما يشاع عن مجتمعنا أنه سوف يؤذي المرأة إن ساقت".

وأخذن النساء السعوديات يدعين بعضهن إنطلاقا من عدة أمور، تتلخص في أن كل امرأه تملك رخصة قيادة دولية أو من دولة أخرى ستبدأ بقيادة سيارتها بنفسها لتقضية أي مشوار لها سواء للوصول لمكان عملها، ايصال أطفالها للمدرسة، أو قضاء حوائجها اليومية.

وتقول المسؤولات عن الحملة "سنلتزم بحشمتنا وحجابنا حين قيادة سياراتنا و سنلتزم بقوانين المرور ولن نتحدى السلطات إذا تم ايقافنا للمساءلة " إضافة إلى "توثيق قيادتنا لسياراتنا بأنفسنا بالصوت والصورة ونشرها على صفحتنا بالفيسبوك لدعم قضيتنا".