20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


بثينة أحمد الناصر تصرخ بفرح في تويتر : بابا حرررر

خالد أحمد الناصر

بيان الجهني – (أنحاء) : –

"باباااا حررررررر" بهذه الكلمات أعلنت بثية أحمد الإفراج عن والدها الذي اُعتقل لثلاث سنوات ونصف في قضية رأي، ومن خلال تويتر بارك المدونون والمدونات لأبناء أحمد الناصر، خالد وبثينة بهذه المناسبة، بعد أن عاشوا معهم هذه القضية لحظة بلحظة منذ بدايتها.

ويعتبر خالد الناصر –ماشي صح – أحد أوائل المدونين السعوديين وعُرف بنشاطه في المجال الإصلاح والشأن الإجتماعي، وحاليا مدونته متوقفة لما يقارب سنة، ونشاطه مقتصر على الشبكات الإجتماعية، تويتر والفيسبوك، وقد شارك في أكثر من مناسبة مختصة بالإعلام الجديد، منها يوم التدوين السعودي، والبرنامج التلفزيوني واجه الصحافة التي ناقش من خلالها رأيه في نظام النشر الإلكتروني.

أما بثينة فهي مسؤولة فتيات فريق وجهة التطوعي بالشرقية، ولها العديد من الأنشطة التطوعية، ومن أوائل المدونات أيضا، ولها نشاط في فن التصوير والتصميم.

وكتبت في مدونتها التي يمر عليها الآن عامها السادس ، العديد من التدوينات عن والدها ، ضمنتها بكلمات الإبنة التي حُرمت من والدها ثلاثة أعوام، وها هي اليوم ستحكي لنا قصة الفرحة التي غمرتها من خلال الهاشتاق على تويتر #Far7atwitter .

تقول بثينة لمتابعيها على تويتر  " ال تويتر : قولوا امييييييييين الله يذوقكم طعم الفرح اللى اشعر فية الان و اللى ما اقدر اوصفة لكم".

تقول المدونة روان عن بثينة  "أشعر بعمق فرحتها التي تعانق السماء ..وكل من يتابعها أظنه لمس ذاك شعور..فرح معها وبعضهم بكى.ـ أتمنى أن تمتد فرحتهم وتصبح كحجر الدومينو تنتقل من أسرة إلى أخرى..أي أن يُفرج عن كل معتقل"

الروح المتفائلة التي نشرها هذا الخبر ، تجعل العديد من الآمال لما يحمله الغد من أخبار بخصوص قضايا المعتقلين بدون تهمة ، خاصة بعد سُلط الضوء عليها في أكثر من مناسبة.

وكتبت بثينه الناصر في مدونتها والدي حر .. الحمد لله.