20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


تويتر ينافس غوغل وفيس بوك على الإعلان الإلكتروني

بيان الجهني – (أنحاء) :-

يتعامل مستخدمو الشبكات الإجتماعية معها كوسيلة للتواصل في المقام الأول، ولطرح الرأي أيضا، فظهور الإحصائيات التي تؤكد إنتشار تويتر في العالم ، يجعل منه بيئة تجارية خصبة للعقول المستثمرة.

ويبدو بأن هذا لم يغب عن مالكي موقع تويتر، فقد ظهرت الأخبار على وكالة رويترز بأن الشركات الراغبة في نشر دعاياتها على موقع تويتر، مضطرة للاتصال بقسم الإعلانات؛ للاتفاق على استخدام هياكل جاهزة للدعاية، بينما سيفتح المشروع الجديد الآفاق أمام تويتر في سوق واسعة للاعلانات الإلكترونية والتي تحظى فيها شركتا غوغل وفيس بوك بحصة الأسد.

ومن المتوقع بأن تطلق تويتر قبل نهاية العام قاعدة برمجية يتمكن من خلالها المعلنون من إطلاق إعلاناتهم أوتوماتيكياً، وستكون بداية تجريبية قبل أن يتم اعتمادها نهائياً وضمن عدد محدود من الزبائن والخدمات بداية، فبعد أن بدأت شركة تويتر بتوفير إمكانية الإعلان على شبكتها في إبريل من العام الفائت 2010 قام قرابة 600 شركة إعلانية بالإعلان عن أكثر من 6 آلاف شركة.

تشتد المنافسة للإستحواذ على أكبر قاعدة من المستخدمين حول العالم ، فمن الأرقام التي أفرجت عنها تويتر أيضاً أن يوماً واحداً، هو يوم الخميس الماضي، شهد تسجيل 600 ألف عضوية جديدة لتويتر، وهو نفس عدد العضويات التي تم الوصول إليها بعد 16 شهراً من إطلاق تويتر للمرة الأولى، في حين ترتفع نسبة المستخدمين لغوغل بلس بشكل ملحوظ منذ بدئه، على الرغم من اعتماده على الدعوات للتسجيل، ومن ناحية الإعلان أيضا ثمة جدال اليوم في أوساط الصناعة الإعلانية، حول ما إذا كان يتوجب النظر إلى تويتر كمحرك بحث لمعرفة ما يفكر فيه الناس، واستغلال هذه الميزة في صناعة الإعلانات.