22 نوفمبر 2017 مـ / موافق 5 ربيع الأول, 1439 هـ


سعوديون يطلقون مشروعا لسقيا العاملين تحت لهيب شمس الصيف

بيان الجهني – (أنحاء) : – 

إذا كانت الحاجة أم الإختراع، فاستشعار هموم الأخرين أم المشاريع الخيرية، ويأتي مشروع سقيا  ليؤكد أن هناك من شباب الرياض والسعودية عموما، من يشعر بمن يقف تحت حراراة الشمس في صيف المدن الملتهب ويجتهد في مساعدته والتخفيف عنه.

وسقيا هو مشروع تطوعي تتلخص فكرته في التخفيف عن العمال الذين يعملون في الظهيرة وتحت الشمس، ويهدف الى القضاء على عطش العمال، من خلال توفير كاسات الماء والعصير، وتوزيعها عليهم بالتعاون مع مجموعة من المتطوعين.

بدأ المشروع من الرياض، بمجموعة من الشباب والفتيات توزعوا الأدوار بينهم، وبدأ الدعم من خلال العثيم الذي كان يستقبل المتبرعين عبر شراء الماء وتسليمه لفريق سقيا، ولا يستقبل الفريق أي مبلغ نقدي.

وشاركن طالبات جامعة الملك عبدالعزيز في جدة أيضا من خلال توزيع الماء داخل الجامعة بين العاملات، ويشارك بسقيا اليوم من مدن المملكة مع الرياض "جدة – بريد – المجمعة – شقراء – حوطة بني تميم – المدينة المنورة".

وكشف لصحيفة "أنحاء" عمر التركي المسؤول الاعلامي و أحد مديري الحملة عن عزم الحملة للبدء يوم الخميس المقبل، بإضافة فئة الأطفال بين المتطوعين ، بهدف إنساني تربوي. يقول "نحن بدأ بأمل تغطية مدينة الرياض ، وانضمت لنا مدن المملكة ونطمح بما هو أكبر وأكثر إنتشار ".

فيما قال محمد الحجيلي مشرف حملة سقيا في المدينة المنورة، "لنا عتب على الجهات التي لم تبدي تعاونها ، سقيا المدينة بها 17 متطوع ساهموا بتوزيع 5000 علبة ماء و 1000 علبة عصير".

وتحتوي سقيا الآن أكثر من 260 متطوع وتم توزيع أكثر من 110 آلاف كاسة ماء ، وحاليا 50 ألف كاسة جاهزة للتوزيع بدأ من يوم الخميس المقبل.

ويشارك شباب المنطقة الشرقية، بحملة تحمل ذات الفكرة تحت مسمى إرواء، وتهدف إلى المساعدة في المقام الأول في هذه الأجواء الصعبة, بجانب التوعية والتأثير على قلوب العاملين ومسح الصورة السلبية عن الشباب السعودي.

ويمكن المساهمة في التبرع من خلال الحساب (باسم المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالدمام) SA.7615000999300000090005