20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


حوار مع مغرد (22) لبنى محمد : لا تعنيني محاكمة بشار والخطاب السلفي “إنتقائي” لا يحترم حق المرأة

بيان الجهني – (أنحاء) : –

مدونة سورية تقيم في الإمارات، تؤكد أنها مع الحرية في سوريا، لكن مستقبل الثورة ما زال معلقا بيد الله، وتعتقد أن التيار السلفي إنتقائي خصوصا فيما يتعلق بالمرأة.

لبنى محمد تحدثت في هذا الحوار عن التدوين وثورة سوريا وتعاطي الإعلام معها، وموقفها تجاه تميم البرغوثي وحسن نصرالله، وأشيا أخرى، إلى الحوار : –

 

من هي لبنى محمد ؟
– لبنى محمد ، دخلت عامي الثالث و العشرين منذ أسابيع قليلة ، سوريّة الأصل و الهوى ، ولدت ونشأت في دولة الامارات ، أحبها و أحب اهلها الطيبين ، أهوى القراءة و التأمل و الفن و التصميم  ، في منتصف عام 2009 كانت بدايتي مع التدوين في مدونتي "مدونة لبنى "، ثم انضممت الى عالم الشبكات الاجتماعية عام 2010 .
 
 تدرسين في كلية الإعلام بجامعة الشارقة ، كيف ترين مستوى التعليم بها ، خاصة وأن كليات الإعلام في الوطن العربي متهمة بتأخر كبقية التخصصات
؟
– في البداية كنت غير راضية من مستوى التعليم في مساري " الجرافيك والوسائط المتعددة " كونه لا يواكب تطورات  هذا العصر    بالشكل المطلوب .. لكن فيما يخص "الإعلام " كتخصصي العام والشامل فأرى أن ماتعلمناه في الجامعة أثرى كثيرا من جوانب شخصيتنا الاعلامية  لاسيما وجود اساتذة إعلام كبار من مختلف الجامعات حول العالم  ممن كان لهم بعض الفضل في تنوير عقولنا و فتحهم أبواب النقاش والحوار البنّاء بين ذاك الجيل و فكره وبين الجيل الجديد و أفكاره ، و كثرة الانشطة و المؤتمرات والندوات الثقافية و الاعلامية التي تقام على ارض الجامعة و خارجها ، و نشاط ساحة العمل الطلابي الاعلامي ،و ان كان هنالك مايسمى بــ"التخلف" في تخصصات الاعلام في الجامعات العربية بشكل عام فهو يرجع في المقام الاول الى انتقاء المدرسين من ذوي الاتجاه او التوجه الواحد دون الالتفات الى ضرورة التنوع الثقافي و الفكري مما يوقع طالب الاعلام و غيره من طلبة العلوم الانسانية  و الاجتماعية في فخ الجمود و التقوقع .. و قصر الأفق وهذه قد تكون مشكلة ذات بعد سياسي يفرض قيوداً على المؤسسات الاكاديمية ، وهناك  الاشكاليات المالية التي تمنع وصول الدعم لتطوير تلك الجامعات من النواحي الاكاديمية و العملية و الطلابية .

 في ظل الأحداث التي تقع في وطنك سوريا ، هل أنت مع أو ضد الثورة ، وماذا ترين في مستقبلها ؟
– أنا مع أي حركة ترتجي الحرية و الكرامة لأي مخلوق يحمل رسالة خير للانسانية جمعاء  ، مستقبل الثورة في سورية أراه معلّقا بيد الله ، وهذا يعتمد على مدى إيماننا به و توحيد التوكّل عليه ، ثم  مدى تلاحم صفوفنا ، و ابتكار الحلول الجيدة  و الابداعية و الحكيمة للخروج من الأزمة ، فالأخذ بالاسباب ضرورة لا بدّ منها .

كتبت عن الثورة السورية في مدونتك "شعبي لا يريد سوى الحرية" وتواجهون بعض الآراء التي تشكك في ذلك ماتعليقك ؟
تعليقي أنه إذا ما وصل الانسان الى مرحلة تحرر فيه عقله وفكره من السيطرة و تجرد من كل الاهواء و بحث عن المبادئ و حاول أن يجسدها في ذاته وقتها سأحاور ذاك الانسان الذي يشكك في حق أخيه الانسان في الحرية و الكرامة .

 

التفاعل في المواقع الإجتماعية مع ثورة الشعب السوري هل يعتبر كافي لكل من هم خارج البلاد برأيك ؟
ليس كافياً ، فهناك الدعم المادي لكثير من الاسر المحتاجة التي تضررت كثيرا نتيجة الحصار و التضييق ، وهناك جهود الشباب السوري للاتحاد على اختلاف توجهاتهم و اعراقهم ودياناتهم ضد الظلم . وهناك جهود توعية الشعب لمخاطر الانقسام و الفتن التي يحاول البعض زراعتها من حين لآخر .

 

تطرحين العديد من التقارير عن الندوات والأنشطة الإعلامية المقامة في الشارقة، ما مدى الإستفادة الفعلية برأيك خاصة وأن البعض يراها حديث نخب لا يُطبق ؟
هذا صحيح ، حديث نخب لا يطبق ربما ، لكن هذا لا يعني إلغاءها ، فالانسان الايجابي  يستفيد من كثير من الأمور بشكل أو بآخر ..  لماذا نحمّل الاخرين كل المسؤولية عن نخبوية الأحداث و المؤتمرات في حين أن كثيرا منّا حينما يصل إلى مرحلة ما يصبح نخبويا أكثر من النخب نفسها ؟ هي مسألة تكرير و تصفية متواصلة للذات حتى لا ننتج نماذج تتكرر مع السنوات بدونن أي تغيير منشود .

ماذا أضاف لك تويتر وماذا أخذ منكِ ؟
أضاف لي التنوّع الذي أحبّه ، الزخم المتواصل، و الانتاج الابداعي الذي يصلك من كل مكان بلا قيود الزمان أو المكان ..
علمني كيف أن الكلام الكثير يمكن أن "يُضغط " في 140 حرف و تصل الرسالة كاملة دون خلل ! 🙂
تويتر سلبني التردد في طرح الفكرة التي أريد لكن علمني التوازن  المطلوب في الطرح  فهناك ردود جاهزة للقضاء عليك !

 

كتبت في توتير دعوة للشعوب الخليجية الى عدم البدء في مظاهرات ، ماقصدك من ذلك ؟
دعوت " السوريين المقيمين في الخليج " بعدم الخروج في مظاهرات  منددة بالنظام السوري ولم ادع الشعوب الخليجية ، فهناك قوانين تمنع التظاهر سواء بالنسبة للمواطن أم بالنسبة للمقيم ،  وعلينا  احترام هذه القوانين .
 

 

 تعرض تميم البرغوثي لهجوم من قبل مستخدمي تويتر بعد أن عبر عن إستياءه من المظاهرة السورية كما اسماها لأنها حرقت صورة حسن نصر الله ، ما موقفك من هذا ؟
إذا كان تميم البرغوثي يرى في حسن نصر الله منقذا و بطلا حقيقيا ومخلصا للمقاومة والقضية الفلسطينية فهذا رأيُ شخصي ، لكن عليه كأديب عربي أن يتحلّى بروح المسؤولية تجاه جمهوره و يشرح لهم هذا التناقض الواضح لمواقف نصر الله تجاه ما يتعلق بالشأن السوري .

 

 كيف ترين التعامل الإعلامي مع الثورة السورية ؟
التعامل الاعلامي بشكل عام رغم تباطؤه في البداية إلا أنه غدا أكثر قوة و مصداقية فيما يتعلق بالثورة السورية .

 

أعلنت تركيا والسعودية والكويت موقفها من الثورة السورية ، واعتبرها البعض بأنها لم تؤثر بشكل كافي وأنها تحتاج لمواقف أكبر من ذلك ، ما رأيك في المواقف العربية والعالمية من الثورة السورية ؟
مواقف مؤسفة .

 

محاكمة الرىيس حسني مبارك ، صفي لنا تأثيرها على الثوار في سوريا ؟ هل سيأتي يوم ونرى بشار يُحاكم ؟
لم يرفع أحد من السوريين قضية واحدة تجاه من ارتكب مجازر مروعة في الثمانينيات رغم وجوده خارج سورية و رغم انفصاله عن النظام ، لذلك لا أعرف إلى ماذا ستؤول إليه الاحداث ، ولا يعنيني ما إذا سوف يُحاكم بشار أم غيره ، فمهما بلغت محاكم الدنيا من العدالة فلن تأخذ بجزء من المليون من حق المظلومين ،  ما يعنيني أن أرى سوريّة تستعيد مجدها و دورها من جديد دون وصاية من أحد ، وتبقى محاكمة مبارك حتى و إن تحجج البعض بشكليتها أفضل من عدمها .

لم يتبقى على تخرجك سوى فصل دراسي واحد ، ماذا بعد ذلك ؟
دورات في مجال الفنون الجميلة و الرسوم المتحركة و اللغة الانجليزية ، ووظيفة جميلة أستحقها 🙂  

يعتقد البعض بأن التدوين بدأ يهبط مستواه ، مارأيك في ذلك ؟
التدوين حاله كحال الكتابة في الصحف و المجلات و الروايات ، لا يهبط مستواه إلا إذا هبط مستوى الكاتب أو المدوّن ، لذلك يبقى على عاتق المدوّن أن يطوّر نفسه باستمرار وأن يشحذ مهاراته ليبقى متألقاً يُنتج ما يفيد مجتمعه .. و أتمنى أن يُصبح التدوين العربي منارة لكل العالم .

كتبت في تويتر عن رأيك في التوجه السلفي وأنك ترين في منتسبيه إحتقار موروث للمرأة ، ألا تعتقدين أن هذا شأن إجتماعي أكثر منه ديني ؟
لا يمكن فصل التيار عن منشأه الذي نشأ منه ، بمعنى إذا نشأ في منطقة ما في هذا العالم فمن الطبيعي أن يحمل دعاته موروثاتهم الثقافية و يبنون عليها نظرتهم وفهمهم للدين وهذا شيء طبيعي ،لكني أؤكد أنه لا يمكن تعميم هذا الرأي على كل المنتسبين أو الدعاة لهذا التيار الاسلامي المعاصر ، و أضف إلى ذلك أنه من الاجحاف أن لا نُسلّم ببعض ميزات هذا التيار علّ أهمها ، الحرص على حفظ التراث النبوي من أيّ تحريف أو تزوير .

لكن هذا لا يعني أن انتقادي للتيار السلفي دفع بعض الفتيات إلى مقاطعتي واعتباري فتاة غير صالحة بعض االشيء !  لكن ماذا يمكن أن نقول حينما ندخل إلى قسم النساء في مركز للمهتدين الجدد  و نرى الحائط مليء بلوحات مكتوبة بالخط العريض لأحاديث نبوية شريفة تختص بالمرأة من   لعن النامصة و السجود للزوج و التبرج و التعطر و ما إلى ذلك من تلك الأحاديث التي تخصص "فقط " لهداية المرأة توحي ولو بغير قصد ان الاسلام يريد من المرأة أن تدفع فاتورة كونها أنثى تدفع الرجل للخطيئة و الاثم ! و ليس هذا فقط ، بل يدفع بها إلى الشعور بدونيتها وعدم استحقاقها للحياة الحقيقة و عدم جدوى المطالبة بحقوقها مثل حق التعلم و العمل و المشاركة في نهضة الأمة والمجتمع ،.  هذا الخطاب بانتقائيته  لا يحترم المرأة كــ"إنسان" و لا يعاملها وينظر إليها كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعامل زوجته ، وهنا يخطر ببالي أحدهم حينما أشار  عليّ بضرورة تغطية الوجه عند الرجال كما كانت السيدة عائشة تفعل ،فقد كان يكرر الكلام الذي قاموا بتلقينه إيّاه ، و أكاد أُجزم أنه لم تتح له الفرصة حتى يستخلص العبرة الجوهرية من حياة سيد المرسلين مع زوجته عائشة و بقية أزواجه اللواتي تأدبن وتعلّمن في بيت النبوة ، ونزلت فيهنّ آيات يتلوها المسلمون حتى يوم القيامة .. فأيّ عزّ و أي مكانة أرساها الإسلام للمرأة المسلمة خاصة فيما يتعلق بتكوينها الوجداني والروحي و النفسي .. فهذا التكوين هو أول درجة على سلّم السلام الاجتماعي المنشود في المجتمع الاسلامي الراقي .

 من الشخصيات التي أثرت على حياة لبنى ؟
ربما لا يوجد شخص مرّ في حياتي ولم أستفد منه بشكل أو بآخر ،  و وضع بصمته وأثره في تكوين شخصيتي و أفكاري سواءً أكان صديقاً أم عدوا ام مجرد مخلوق .

من الكتاب الذي تفضلين متابعتهم ولماذا ؟
يروق لي حاليا متابعة ثلاثة ، هما الدكتور علي العمري و ياسر الحارب و الدكتور أمجد قورشة ، لأنهم أصحاب لغة + هدف ورسالة متوازنة وسطية + كتاباتهم تنضح بالاخلاص  ، إلى جانب الكثيرين ممن تزخر بهم الساحة الثقافية و الادبية العربية و العالمية ، فالحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحقّ بها .

 

ما أكثر الكتب التي كان لها تأثير وتغيير في حياتك ؟
سؤال تصعب الاجابة عليه 🙂 فالكتب كثيرة و لا يستحضرني كتاب بعينه ، أر ربما لا أريد الاعتراف أو كلا الامرين معاً !
 

تقييمك لوضع الإعلام العربي خلال هذه الفترة برأيك؟
تحسن بدرجة لا بأس بها نتيجة لانتشار الانترنت و الثوارت العربية . و تفعيل مشاركة المواطنين و كل راغب بالحديث إلى وسائل الاعلام .

اختاري أحد متابعيكِ بتويتر ووجهي له كلمة ؟
الى  @Anasonline

الحرية ونحن .. بانتظارك…

كلمة أخيرة تودين قولها ؟
سوريّة أمانة في رقبة كل عربي ومسلم و إنسان .. فلا تضيّعوها فنضيع كلنا ..