20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


شباب الدمام يهشتقون أمانتهم .. شوارع “ادفن واحفر” وطوب “أحمر” وفساد مقاولين

بيان الجهني – (أنحاء) : –

فتح شباب الدمام خط ساخن مع أمانة مدينتهم، من خلال توتير لإيصال أصواتهم اليها، عبر الهاش تاق #DammamMuniplicity ، وفيه أفرغوا ما في جعبتهم من مطالب وعتاب وسخرية، خصوصا فيما يخص طرق المدينة وشوراعها التي صارت مضرب مثل في الخراب – بحسب قولهم.

بدأوا الموضوع بمطالبة النشر عن المشاريع المتعثرة، ثم تفننوا في وصف حالة الشوارع وما يعتريها من بؤس، فكتب أحدهم "شوارع الدمام …ادفن و أحفر"، ليعقب آخر "لا تظلمهم، قد يكون نسوا برغي او سكروب لذلك يضطرون لاعادة الحفر مجدداً".

وخاطب أهالي الشرقية أمين الأمانة مباشرة عبر تويتر، فقال أحدهم "أمين «الشرقية»: سفلتة الشوارع «سيئة»… والمقاولون يتحملون المسؤولية وهل تعفيك من المسؤلية يابو فارس؟".
وغرد آخرون بسخرية "في الدمام مهم تسوي لك خطة قبل لا تطلع من البيت، لكن الأهم من الخطه انك تسوي خطه بديله"، ويقول آخر " الطوب الاحمر و الشوارع المحفره أنا أعتقد أمانة الدمام تبي تسوي لعبة ماريوعلى أرض الواقعي؟".

ويواصل شباب الشرقية بث مشكلاتهم والتنفيس عنها، وبدا أن هناك التزام بالجدية في الطرح ولو كان في شكله هزل، ويؤكدون أن الفساد يأكل المدينة، ويعلق احدهم "بعض الأرصفة و الشوارع في الدمام مهما ملأتها بالأسفلت لن يتغير حالها لأنها تحتاج لإصلاح في البنية التحتية".
طرق الدمام ليست مشكلة حديثة العهد، هي بالنسبة لهم أزلية، وسبق أن تناولها عدد من الكتاب في الصحف، خصوصا في شأن تأخر إتمام مشاريع الطرق والأنفاق بالدمام، ونشر الكاتب تركي الدخيل في 2010 مقالا بعنوان "جسور الدمام … وجسور الأردن!" بدأه بسؤال يردده جميع سكان الدمام "كم عدد المشاريع المتأخرة في الدمام؟"، فيما ما زال شباب الدمام يغردون : إلى متى هذا يا أمانة؟ .