20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


نشطاء سعوديون يوقعون بيانا لمطالبة ولي العهد بالإفراج عن المعتقلين

 

بيان الجهني – (أنحاء) : –

وقع قرابة 200 شخص بيانا بمناسبة تولي الأمير نايف بن عبدالعزيز ولاية العهد، طالبوا فيه بالإفراج عن المعتقلين ورفع حظر السفر عن ناشطين ومثقفين.

وبدأ البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية لمرصد حقوق الإنسان في السعودية على الفيس بوك، بمباركة لولي العهد بمنصبه الجديد، وطلب النظر لهذه الفئة التي ينتظر حلها الجميع.

 ووقع عليه مجموعة من النشطاء الحقوقيين والسياسيين والإعلاميين والمهتمين بالشأن القانوني في البلاد ومجموعة أخرى من طلاب وطالبات الجامعات، وعبروا عن إتفاق الطلب بين فئات مختلفة، وجاء نص البيان كالتالي .

"بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود

ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ،،

فإننا نبارك لكم تقلدكم لمنصب ولاية العهد سائلين المولى عز وجل أن يوفقكم لما يحقق رضاه وأن يجعلكم خير عون لخادم الحرمين الشريفين ولأمن واستقرار ومصالح وحقوق هذا البلد.

وإننا بهذه المناسبة إذ نبارك لكم فإننا نأمل من سموكم الكريم معالجة القضية الكبرى التي تؤرق جمعاً كبيراً من المواطنين وكافة الهيئات والمؤسسات والأفراد المعنيين بحقوق الإنسان ألا وهي قضية المعتقلين والممنوعين من السفر؛ وذلك بالإفراج عن المتهمين في قضايا الرأي ومن سجنوا دون مسوغ شرعي أو قانوني ورفع حظر السفر عن من طالهم المنع دون وجه حق،،

ولعل خير ما تستهلون به مسؤوليتكم الجديدة يا صاحب السمو هو إنهاء معاناة ذوي المعتقلين وجمع شملهم بهم مما يبهج فرحتهم ويطوي صفحة بؤسهم ويقفل هذه الملفات جميعها ويفتح صفحة جديدة تواكب تطلعاتنا في الإنجازات المتوخاة، واثقين أن التماسنا هذا سوف يكون محل تقدير سموكم الكريم،،

وفقكم الله وسدد خطاكم ،".