20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


ما الذي نحتاجه في السعودية؟ .. قوانين صارمة٫ عدالة٫ تعليم مهاري٫ سلوك حضاري

alt

بيان الجهني – (أنحاء) :-

سرد السعوديون في تويتر قصص من الطموح والرغبات٫ التي تعبر عن تطلعاتهم في خلق مملكة “شبه فاضلة” أو مجتمع يتمتع بمعايير حضارية تكاد تكون مفقودة٫ وكان ذلك عبر هاش تاق حمل سؤال مباشر “مالذي نحتاجه في السعودية؟ #WhatWeNeedInSaudi“.

وحضرت مطالب ذات طابع انساني كوجود قوانين صارمة تحد من المظاهر المرفوضة- العنف ضد العامليين والعاملات- ودعوات أخرى لتغيير بعض السلوكيات الإجتماعية السلبية، فيما اعتبر البعض ماكتب في هذا الهاش تاق دراسة إجتماعية بسيطة لما يراه المجتمع في نفسه.

تقول الإعلامية سارة دندراوي “من يقرأ التعليقات في هذا الهاشتاق يكتشف أننا في حاجة إلى سعودية جديدة!” وكان للإعلامي محمد التونسي  مشاركته من خلال حسابه على تويتر عن مانحتاجه في السعودية فيقول “سلوك مروري قويم في شوارعنا وطرقاتنا، وأيضا الارتقاء بمستوى المعلمين فكريا ومنهجيا وطرق تدريس”.

تمحورت أكثر التغريدات حول العدالة وتطبيق القوانين في مختلف المجالات، إضافة إلى وضع قانون مرن ينظم ويشجع قيام مؤسسات المجتمع المدني، والروابط المهنية وصناديق المِنح والمبادرات الأهلية، وأيضا تعليم عام يحترم عقول الناشئة وينمي مهاراتهم وأخلاقهم، إضافة إلى خطب جمعة ترتقي بالفكر، وتلامس شؤون المجتمع وحاجات الناس، ووضع أماكن ترفيهيه جيدة  لجميع فئات المجتمع، وسينما، وكذلك محاربة الواسطة وسن قوانيين رادعة لمن يستخدم منصبه لأغراض شخصية، أن تنقرض مصطلحات: قبيلي/خضيري بدوي/حضري.

تعتبر مثل هذه المواضيع التي تأتي معها المشاركة الكبيرة من مستخدمي تويتر، مؤشر على مدى الثقافة أو الإهتمامات التي تراها الفئة المستخدمة لتويتر، بأغلبية عمرية من الشباب، ويمكن من خلالها فهم العديد من وجهات النظر والآراء لهم، مما يساعد على معرفة طريقة التعامل وبناء التوقعات لردات فعلهم حول القضايا، في الوقت الذي يعتبر فيه البعض أن تويتر للنخبة تأتي الإهتمامات الإجتماعية البسيطة والعفوية كسر لهذه القاعدة من قبل بعض الناشطين بتويتر.

حول الكاتب