25 مارس 2017 مـ / موافق 26 جمادى الأولىI, 1438 هـ


عاشقة السعوديين الأمريكية ..تتحدث باللهجات وتشجع الاتحاد وتلعب البلوت (فيديو)

alt

(أنحاء) – متابعات : –

نشرت شابة أمريكية مقطع فيديو على يوتيوب، في يوم احتفال السعوديين بذكرى تأسيس المملكة، تغني لهم وهي ترتدي قميصاً أخضراً، وتهنئهم بحماس بهذا اليوم، مشيدة بتاريخ السعودية، وأمنيتها بلقاء الملك عبدالله الذي تحبه جداً.

الشابة كوريسا شانتيل، تبلغ من العمر 22 عاماً، تمتلك قناة على يوتيوب، وتنشر كل ثلاثاء مقطع فيديو يغلب فيه الحديث عن السعودية، وعن هوسها بالعادات السعودية، مبينة قدرتها على حفظ العديد من الكلمات والجمل، المتجددة باستمرار، باللهجة السعودية المحلية.

وبحسب تقرير نشر في العربية نت، تقول شنتيل إن شغفها بتعلم الجديد، وخصوصاً اللغة العربية، ساقها إلى تعلم العادات والأكلات والأغاني العربية، حتى التقت بطالبة عربية وقدمتها بدورها إلى مجموعة من الطلاب والطالبات السعوديات، فوجدت شيئاً مميزاً في لهجاتهم العربية.

وتضيف شانتيل: "أغراني تعلم كل شيء عن السعودية قولهم لي أنه من المستحيل أن أذهب إلى هناك. كل ما تبادر إلى ذهني وقتها: لماذا لا أستطيع؟ فصرت أحرص بعدها على لقاء سعوديين من مختلف المناطق والمدن".

وحول سر حبها المتنامي للسعودية تقول: "بكل صدق، ليس هناك سر لحبي لكل شيء يتعلق بهذا البلد، ولكني لا أستطيع شرح سبب هذا الحب لأني لا أعرفه، كأي شخص يحب نادي رياضي مثلاً، ستجده مهووس بكل شيء يتعلق بهذا النادي".

وتشير شانتيل إلى تعلمها لعبة السعوديين الشهيرة "البلوت" قائلة: "أنا أعشق لعبة البلوت، لقد تعلمتها من أصدقائي السعوديين بأمريكا، وقد طورني موقع "كملنا" المعروف، وصرت أقضي عليه الكثير من الوقت، بحكم أني محاطة بمجتمع لا يعرف هذه اللعبة".

alt
وتضيف: "أنا مشتركة بباقة تلفزيونية عربية عبر مزود خدمة التلفزيون، ومن خلالها أشاهد مباريات فريقي المفضل "الإتحاد". وقد عرفت من بعض أصدقائي بالرياض أن فريق "الهلال" مهم أيضاً، ويعتبر الخصم اللدود للإتحاد، وعرفت تاريخ كلا الفريقين، لذا فإن "الهلال" هو فريقي الثاني المفضل من بعد الإتحاد".

وتقول: نحن الأمريكيين للأسف لا توجد لدينا ملابس تقليدية، لأننا شعب متعدد الحضارات، ولكن السعوديين لديهم "العباءة" و"الثوب" و"الشماغ"، وقد أرسلت لي إحدى صديقاتي عباءة طرت فرحاً بها، وارتديتها وصورتها في إحدى الحلقات على قناتي.

وتتابع لافتة إلى سماعها للأغاني السعودية: "عندما سمعت أغنية "بلا حب بلا وجع قلب" لراشد الماجد وقعت في حبها، لأنه يغني "من القلب" (قالتها باللغة العربية)، وعندما عرفت أنه سعودي، صرت مهتمة لسماع أغنياته، لأن لهجته أيضاً جميلة. ولا أنسى مسلسل "طاش ما طاش" الذي علمني الكثير من الكلمات، وأتابع بطلاه القصبي والسدحان بإعجاب، وأحاول جاهدة أن أفهم ما يقولانه".

وذكرت شانتيل في لقائها مع "العربية.نت" أن مجتمعها الأمريكي لا يفهم الكثير مما تتحدث حوله، ولكنه يجد أن ما تفعله مثير للاهتمام، وتقول: "الناس متفاجئة مما أقوله لأن الإعلام عندنا لا يقدم العرب كما يجب للأسف. أما أبي تحفظا في البداية على حبي للسعودية، ولكنها أصبحا فخوران بي لاحقاً بسبب انفتاحي على العالم، وتخليَّ عن الحكم على الآخرين".

شانتيل التي لم تزر السعودية في حياتها، تقول إنها تلقت العديد من الدعوات من مشاهدي قناتها، يعلنون رغبتهم الصادقة باستضافتها، ولكن المشكلة الأساسية تتعلق بالحصول على تأشيرة، بحكم أنها شابة عمرها 22 عاماً، يجب أن يرافقها أبوها أو أحد أقرباءها، ولا أحد يرغب بمرافقتها، لذا فهي تبحث عن حلول لهذه المشكلة.

alt

وتضيف: إذا حصلت لي فرصة وزرت السعودية، سأتوجه أولأً إلى جدة، المدينة التي أحبها كثيراً، الحجاز بصفة عامة يعني لي الكثير، لأني أعشق اللهجة الحجازية. وأيضاً بسبب نادي "الإتحاد" الذي أشجعه. وقد علمت أن النساء في السعودية ممنوعات من حضور المباريات، ولكن لا بأس، سأذهب إلى الأستاد وأبقى خارجه. وبعد جدة سأتوجه مشارة إلى الرياض، حتى أزور برج الفيصلية الشهير.