29 مارس 2017 مـ / موافق 1 رجب, 1438 هـ


فيلم “إذا شفتني” لأبطاله المكفوفين الصغار يحقق 300 ألف مشاهدة في 4 أيام

alt

مشاعل العمري – (أنحاء) : –

قدم عدد من الأطفال المكفوفين فيلم قصير بعنوان “إذا شفتني”, بهدف توعية المجتمع بطريقة التعامل مع المكفوفين وحقق الفيلم الذي بث على اليوتيوب أكثر من  300 ألف مشاهدة بعد مضي 4 أيام على إطلاقه.

 وفي حديث مع “أنحاء” أكدت سهى الموسى -كاتبة السيناريو للفيلم- أن الشبكات الاجتماعية رفعت مستوى الوعي وحس المسؤولية في المجتمع والدليل انتشار الفيديو بشكل سريع رغم أنه يخص فئة المكفوفين بعكس بعض الفيديوهات التي تمس شرائح عديدة.
وقالت الموسى أن بساطة وعفوية الطرح والإخراج المميز أضفى الجاذبية على العمل وحقق الهدف, ووجهت حديثها معاتبة المثقفين والكتاب الذين لا يلتفتون للقضايا التي تخص الاحتياجات الخاصة والتي تحتاج لشد اهتمام المجتمع, وأكدت أن غياب الحديث عن قضاياهم يعتبر تهميش وخذلان لهم.
وأوضحت الموسى أن فكرة الفيلم هي عبارة عن ورشة عمل مبسطة عن طريق الفيديو لكيفية التعامل مع المكفوفين, بدأت  عندما قرر نادي “رؤية” لكفيفي البصر -وهو قسم في برنامج الأمير محمد بن فهد-, تدريب المكفوفات على دورة العصا البيضاء,التي تعد أحد الاحتياجات الضرورية للكفيف, والتي تمكنه من الاستقلالية والاعتماد على نفسه.
يذكر أن عصا المكفوفين تكاد تكون نادرة في المجتمع السعودي وغير مستخدمة بالأماكن العامة أو في المدارس, وقالت:”يواجه من يستخدمها من كفيفي البصر نظرات تحرجه من استخدامها في المدارس، ورفض الأهالي لعدم رغبتهم في لفت انتباه الناس لأبنائهم في الأماكن العامة، ومنع بعض المديرات والمدرسات للعصا البيضاء بسبب انزعاجهن من صوت طرق العصا, فتبقى الكفيفة حبيسة الفصل”.
وذكرت سهى الموسى أن قضايا المكفوفين كثيرة ويحتاج المجتمع للتوعية فيما يخصهم لكن إنتاج أفلام قادمة يحتاج تأني وجهد كبير كي يكون العمل القادم في مستوى فيلم “إذا شفتني”.
وأكدت أن رسالة الفيلم لوزارة التربية والتعليم يأتي بسبب عدم تأهيل مدارس الدمج وتهيئتها بشكل مناسب لاستقبال الطلاب والطالبات كفيفي البصر, بالإضافة لعدم تدريب الكادر التعليمي والطلاب المبصرين بشكل مناسب يشكل صعوبة على الكفيف للاندماج مع المبصرين داخل المجتمع المدرسي فتصعب عملية تكوين  صداقات لشعورهم بأنهم مختلفين, وعلى هامش الأحداث.
والفيلم من إخراج بدرالحمود وسيناريو سهى الموسى ومساعد المخرج راجح السهيمي.
يذكر أن نادي الكفيفات  أطلق في وقت سابق حملة “أفسحوا لنا الطريق نحن قادمون”بهدف إشاعة ثقافة العصا البيضاء.
 
{youtube}KIpXiaXlyMY{/youtube}