20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


وفاة عراقية في كاليفورنيا بعد تعرضها لضرب مبرح ونعتها بالإرهابية (فيديو)

alt

بيان الجهني – (أنحاء) :-

تعرضت شيماء العوادي (32 عاما) –مسلمة-  للاعتدء بالضرب حتى الموت، بمنزلها في كالفورنيا، وترك المعتدي بجانبها ورقة كتب عليها “عودي لبلدك يا إرهابية” بدافع عنصري بسبب إرتداءها للحجاب.

شيماء أم لخمسة من الأبناء ومقيمة بأمريكا، وقال مارك كويت المتحدث باسم شرطة المدينة إن ابنة شيماء العوادي عثرت على أمها صباح الأربعاء فاقدة للوعي، في غرفة الطعام بمنزلها في إل كاجون قرب سان دييجو، وأضاف قائلا إنها نقلت لمركز علاجي محلي حيث لم يكن من المتوقع نجاتها من الإصابة.

كما قال حنيف محبي، مدير فرع سان دييغو لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية، إنه اجتمع مع أفراد الأسرة شيماء في الصباح، وأنهم مازالوا حالة صدمة، كما تلقت أسرتها قبل ذلك رسالة مشابهها ولم تأخذها على محمل الجد.

وتفاعل مستخدمو تويتر مع  حادثة شيماء عالمياً عبر الهاشتاق RIPShaima#، فتقول خديجة سعيد “فعلا، مثير للضحك أن يقتل أمريكي عراقية ويطلب منها الرحيل إلى وطنها، لا أعرف من يجب أن يخرج من وطن من”.

وتعلق سارة “تعريف بلد الحريات: كل مواطن حر في قتل أي شخص يختلف معه في الفكر أو الشكل، و نحن أحرار في تغطيتنا للجريمة من عدمه”.

وأيضا “عندما يتحول البشر لكلاب ينهشون بعضهم لمجرد الاختلاف في الدين أو اللغة أو اللون تصبح الإنسانية وهم وحلم صعب المنال”، وتمحور غضب متابعي القضية من الدوافع العنصرية التي أفقدت شيماء حياتها .

{youtube}RrnMYg62boM{/youtube}

حول الكاتب