20 نوفمبر 2017 مـ / موافق 3 ربيع الأول, 1439 هـ


حملة على تويتر لإنقاذ اليمن من المجاعة التي تفتك بـ 6 ملايين شخص

alt

بيان الجهني – (أنحاء) : –

أطلق الإعلامي علي الظفيري حملة #من_أجل_اليمن‏ عبر تويتر، يدعو فيها للوقوف من أجل إنقاذ الشعب السني من المأساة التي يواجهها، ولتسليط الضوء على الوضع المعيشي القاسي الذي أحال باليمن إلى مجاعة قد تصبح اسوأ كل ماتأخر الحل السياسي في البلاد.

كما أوضحت منظمة التعاون الإسلامي الشهر الماضي سوء الأوضاع الإنسانية التي يعانها الشعب اليمني والتي قد تكون اسوأ مما يواجهه الصوال، حيث أن عدد من كانوا يعانون في الصومال لم يكن يتجاوز 2.5 – 3 ملايين نسمة، في حين أن من يعانون في اليمن حاليا وصل إلى ستة ملايين نسمة.

وأكد  مهنا الحبيل على أهمية تحويل هذه الحملة من الأنترنت لرأٍض الواقع فيقول “دعوة نستطيع كمجتمع مدني للخليج العربي، أن نحولها مع المجتمع المدني اليمني لمؤسسة اهلية منظمة للانقاذ الصحي والمعيشي والتعليمي”.

ويضيف “‏ وفي سياق التحريك الإعلامي لمبادرة أهلية للخليج لتاسيس مشروع غوث إنساني لأهلنا في اليمن، اتمنى ان نعمل لأساس تنظيمي فعال ليدوم”

وأوضح علي الظفيري في حديث مع “أنحاء” أن الحملة مازالت فكرة يطمح لوضعها في موقع تطبيق عملي لإنقاذ الشعب اليمني، وعبرعن أمله في طريقة عمل الحملة.

يقول : “‏تبدأ زيارة ميدانية للشخصيات البارزة سياسياً وثقافياً وإجتماعياً، وتبدأ حملة تبرع بالتنسيق مع الحكومة اليمنية”، ويضيف “الحملة كانت وليدة اللحظة بسبب الأوضاع الينية السيئة”.

وكتب من خلال صفحته على تويتر قائلا “لا بد أن نكون هناك، جميعنا، ومن يقدر على ذلك بالأحرى، من يستطيع نقل شيء من المأساة، ومن يحفز على الدعم، ويجعل الافتراض واقعا”.

ودعا بعض الإعلاميين للبدء في نقل المأساة من أرض اليمن السعيد والذي جعلته مأساته الإنسانية حزينا، “إذا كنت صحفي ومحب لليمن ولم أنتبه للوضع الصعب والاستثنائي الذي تعيشه أسر كثيرة في اليمن، فكيف يكون الأمر مع آخرين”.

وتفاعل المغردون من تويتر مع الحملة ودعوا إلى نقل الحملة بشكل واقعي وفعلي، ومعبرين عن رغبتهم في ذلك وإنتظارهم للتأييد الرسمي من مؤسسات المجتمع المدني في الخليج.

alt


alt

alt