20 فبراير 2017 مـ / موافق 23 جمادى الأولى, 1438 هـ

الكاتب أحمد العرفج

أحمد العرفج


كشف الفروق بين إسلامنا وإسلام السوق

لَيسَت المَرَّة الأُولَى -ولَن تَكون الأَخيرَة- التي أَتنَاول فِيهَا كِتَاب «إسلَام السّوق»، للصَّحفي البَاحث السّويسري «باتريك هايني»، لأنَّ هَذا الكِتَاب – وأَمثَاله مِن الكُتب- يَشرَح وَاقِع الدُّعَاة الجُدد، أَو مَا يُسمَّى بــ»إسلَام السّوق»..! إنَّ الحِجَاب والمُوسيقَى مِن الأشيَاء؛ التي تُثير جَدلاً عِند المَدرَسَة الإسلَاميَّة السَّلفيَّة، ولَكن كَيف تَعَامَل مَعهَا الدُّعَاة الجُدد،…

بتاريخ


يوميات معروضة لكشف خبايا الموضة!

لَم أَكُن فِي يَومٍ مِن الأيَّام؛ مِن أَنصَار المُوضَة أَو مُلاحقتهَا، لأنَّ أتْبَاع المُوضَة -باختصَار- هُم مِن أَقلِّ النَّاس وَفَاءً لأشيَائهم، وتَرَى ذَلك فِي تَعاملهم مَع مَا يَملكون، فهُم يَقتنون المُوضَة حَتَّى تَأتي المُوضة الأُخرَى، فيَتنكَّرون لِمَا كَان مُوضَة لَهم بالأَمس.. ونَظرًا لأنَّ المُوضَة هي مَوضوع كِتَابة اليَوم، وحَديثُ النَّاس فِي…

بتاريخ


خمس سمات لنهضة المجتمعات

يَتسَاءل خَلقٌ كَثير عَن الأُمَم، وكَيف تَتقَدَّم فِي ميدَان العَمل والإدَارَة، وتُحرز النَّجَاح، وتَصل إلَى القِمَم والحَضَارة، والإنتَاج والإبدَاع؟، وهَذه الأَسئِلَة طَرحهَا فَلَاسِفَة كُثر، عَرباً وعَجماً، ولَكن طَالَمَا نَحنُ فِي عَصر «السَّعودَة»، دَعونا نُسعود الإجَابَة عَن هَذه الأَسئِلَة، وأَعنِي بذَلك أَنْ نُعطي الإجَابَة؛ مِن خِلال فَيلَسوف ومُفكِّر سعُودي كَبير اسمه «أبوعبدالرحمن…

بتاريخ


من أجل الكِتَاب.. يتكاثر على المرأة الخُطَّاب

جَاء فِي الحَديث الشَّريف: (تُنْكَح المَرأة لأَربَع: لِمَالِهَا ولِحَسَبِهَا ولِجَمَالِهَا ولدِينِهَا، فاظْفر بذَات الدِّين تَربت يَدَاك)..! كُلُّ هَذه الأسبَاب وَجيهَة ومَعروفَة، ولَكن مَا هو لَيس بمَعروفٍ ولَا بمَشهور، أَنْ يَحرص الرَّجُل عَلى الكُتب؛ أَكثَر مِن حِرصه عَلى المَرأة، ويَحتفل بحرُوف الهِجَاء، أَكثَر مِن احتفَاله بجَمَال النِّسَاء..! يَقول الأُستَاذ القَدير «جلال أمين»…

بتاريخ


معاداة النظافة ليست خرافة!!

نَتَّفق جَميعًا عَلَى أَنَّ «النَّظَافة مِن الإيمَان»، وأنَّ الاستحمَام -أَو مَا يُسمَّى في كُتب الفِقه الاغتسَال- أَمرٌ مَطلوبٌ، عَلى الأقَل مَرَّة في الأسبُوع آنَاء الشِّتَاء، أَمَّا فِي الصّيف، فيُستحبُّ كُلَّ يَوم؛ نَظرًا لجيُوش العَرَق التي تَغزو مَسَامَات الجِسم، ولَا يَنفَع مَعها مُزيل العَرَق، أَو مُلطِّف الأَرَق..! كُلُّ هَذا مَعروفٌ ومَفهومٌ، ولَكن…

بتاريخ
1 2 3 29