المديرية العامة للسجون : 4,7 % نسبة النزيلات السعوديات في سجون المملكة

( أنحاء ) , متابعات :
كشفت المديرية العامة للسجون أن نسبة النزيلات السعوديات في سجون المملكة تبلغ 4.7% خلال العام الحالي 2012م، وأن القضايا الأخلاقية تأتي في المرتبة الأولى تليها قضايا السرقات ثم المخدرات.
وقال الناطق الإعلامي للمديرية العامة للسجون العقيد الدكتور أيوب بن نحيت في حدث مع (الجزيرة أونلاين) , التابع لصحيفة الجزيرة السعودية : إن نسبة السعوديات من مجموع نزيلات السجون كافة تبلغ ما قرابة 4.7%، مشيراً بأن هناك العديد من المشكلات التي تواجه السعوديات داخل السجون مع أسرهم تتمثل في مشكلة النبذ الاجتماعي تجاه النزيل والنزيلة على حدٍ سواء، ولكن هذه النظرة تكاد تكون جلية واضحة فيما يتعلق بالمرأة النزيلة، وما تحمله هذه المشكلة من تبعات هي أبرز ما يواجه النزيلة السعودية، فالنظرة المجتمعية السلبية تجعل ذوي النزيلة بمجرد دخولها السجن يعاملونها على أنها عضو لا بد من بتره، واعتباره طي النسيان، ما يدعوهم للعزوف عن زيارتها وحتى استلامها بعد انقضاء فترة عقوبتها في بعض الحالات متناسين قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “كل ابن آدم خطّاء وخير الخطائين التوابون”، وتابع: “هذا موجود بالفعل ولكنه لا يشكل ظاهرة، ونحن نوليه المزيد من الاهتمام حتى لا يتطور ويصبح ظاهرة يصعب علاجها، فنحن في المديرية العامة للسجون نبذل جهوداً مضاعفة في سبيل إقناع ذوي النزيلة المتضررة، بأنه من الواجب احتواءها وقبولها بعد أن نالت عقوبتها على الخطأ الذي اقترفته والذي قد يكون بسبب ظروف اجتماعية أسرية أو اقتصادية أو نفسية وللزميلات الكريمات الأخصائيات الاجتماعيات دور كبير في هذا الشأن”.
وعن أهم الخدمات والبرامج والوسائل التأهيلية التي تكفل إعادة دمج السجينات في المجتمع، قال ابن نحيت تولي المديرية العامة للسجون الجانب التدريبي الخاص بالسجينات أهمية بالغة إيماناً منها بأهمية هذا الجانب في إصلاح السجين واستغلال أوقات الفراغ بما يعود عليها بالنفع، إضافةً إلى تهيئة السجينة لدخول سوق العمل بعد انتهاء محكوميتها كي لا يصبح السجن سبيلاً لإنهاء الحياة الاجتماعية والاقتصادية للسجينة.

1 تعليق

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here