تقرير: قاتل أسامة بن لادن يعيش حياة سيئة .. وهو خارج اهتمامات العائلة والأصدقاء

دبي ، (سي ان ان ) :-
رغم احتفال الأمريكيين بفرحة النصر على تنظيم القاعدة بعدمقتل أسامة بن لادن قبل نحو عامين، لم يتعرف العالم إلى تفاصيل حياة المجموعة العسكرية التي أقدمت على ذلك، إلى أن كشف الصحفي فيل برونستين عن تفاصيل دقيقة في حياة الجندي الذي أطلق ثلاث عيارات نارية على بن لادن، وذلك في مقابلة أجراها معه لمجلة “إسكواير.”

ولم يكشف برونستين عن الاسم الحقيقي للجندي، واكتفى بتسميته بـ”الرامي”، الذي قد يعتقد البعض أنه يعيش سعيداً على ذكرى إنجازاته، ولكن الحقيقة تفيد بأن هذا الجندي لا يحظى بفرصة عمل، أو تأمين اجتماعي، أو حتى أي اهتمام ممن هم خارج دائرة الأصدقاء والعائلة.

وفي المقابلة، التي حملت عنوان “الرجل الذي قتل أسامة بن لادن.. يعيش حياة سيئة”، يلقي برونستين الضوء على “الرامي” كأب وزوج وجندي في فرقة SEAL، ويروي ما حل به خلال تلك العملية، وما حدث لاحقاً في حياته.

وفي بيان لها حول وضع الجندي، قالت البحرية الأمريكية إن “لا معلومات لديها حول حياة الجندي، فهي تعطي اعتباراً كبيراً لسلامة جنودها وحياتهم المدنية بعد حياتهم العسكرية، ومن دون وجود أي معلومات لدينا حول الوضع الذي يعيشه هذا الجندي، قد لا نتمكن من مساعدته أبداً.”

وحول وضع الجندي، قال برونستين: “يقضي هؤلاء الجنود قرابة ستة عشر عاماً للتدرب على ما يجب عليهم القيام به، وهو الخروج في مهمات وقتل الناس.. وفي النهاية، يصلون إلى مرحلة لا يمكنهم الاستمرار بالقيام بذلك.”

وأكد برونستين أن “الرامي” ترك البحرية الأمريكية في سبتمبر/ أيلول الماضي، وقد تم وقف التأمين الصحي له ولعائلته، بسبب عدم إتمامه عشرين عاماً في الخدمة العسكرية.

ولم يشارك الجندي قصته أحداً، كصناع السينما والكتاب الروائيين وغيرهم، طمعاً في جمع الملايين، وذلك وفاءً منه لدوره كجندي، وخوفاً على سلامة عائلته.

وقال برونستين إن الجندي يعيش مع زوجته في نفس المنزل، رغم انفصالهما، ولكن رغبة منهما في توفير بعض المال، كما أنهما يحضران حالياً بعض جلسات تقوية الروابط الزوجية، ولكنهما لا يدريان إلى متى سيستمران في ذلك.

 

7 تعليقات

  1. طبيعي ان يشعر هذا الجندي بذلك فقتل الحيوانات له وقع واثر سلبي على النفس فما بالكم بقتل الناس

  2. اما بالنسبة لمقتل اسامة بن لادن والبروباقندا التي حصلت فانا لا أؤمن بها لاننا لم نرى جثته كما حصل مع معمر القذافي … والله العالم لعله يعيش في احدى السجون على هذه الارض او ربما قتلوه قبل ذلك او قتلوه بعد ذلك ولكنني لا اؤمن بما رأيته على شاشات التلفاز…. اما مايعيشه هذا الجندي فكغيره من الجنود الذين يعودون من الحرب بحالات نفسيه وعصبية قد يضطر البعض منهم الى الانتحار لانهم يَقتلون ويُقتلون لاسباب مادية وليست لاسباب عقائدية دينية .

  3. لامعليش عفوا هنا كلام وتقرير اخر ايضا الحى ابقى من الميت الان تعالو ننظر ايها المتابعين الى لن اقول الان سوزانا ضابطة الاتصال والتنسيق وهى تتحدث بقناة روسيا اليوم ولاانا من عشاق قناة روسيا ولاغيرها حسنا فالعالم اجمع شهد قيام الخائن العميل برويز مشرف المتهم بالخيانه العظمى لباكستان في يوم 9-11 سبتمبر ونجد كلام سوزانا هنا عن كبار المسؤولين بأميركا وساترك سوزانا ايضا مره واعطل العقل هنا عن سوزانا وربط الاحداث بها في تفجير سبتمبر9-11 ولعلمكم ان من يرد عليكم هنا لولا اسامه بن لادن خرج كرمز عالمى دولى فرد ارهابى او غيره مش المهم المهم انه الفرد هنا جعلكم تصدقون ان الفرد بامكانه ان يصبح رمزا عالميا ودوليا وهذا يعتبر اكبر مكسب قدمه لنا اسامه بن لادن دون ان يعلم–انما الامر هنا ليس مكسب شخصى او سياسى لان الارهاب اصبح كما ترونه اليوم لعب استخبارى وحكومى وليس فقط جماعات هنا وهناك والامه تضرب باسم الارهاب اذن-فالتخوف عليكم هو المحك ونحن نرى هذا التخبط بالردود وبطرح مثل تلك المواضيع-فقد شهد العالم اجمع تفجير وهدم المسجد الاحمر بباكستان على المعتصمين بالمسجد رجالا ونساء اثناء رئاسة الخائن برويز مشرف فهو لم يقتل بى نظير نعم ومعروف من قتلها جيدا انما الان اتضح حقيقة المعتصمين بالمسجد الاحمر بباكستان اننى اضع لهم زهورا واطلب لهم الرحمه فقد تلاعب الاعلام بحقيقة اعتصامهم ها وجعلوه ارهاب وانهم يريدون فرض انقلاب على الجنرال برويز والجيش الباكستانى بينما الحقيقه ان هؤلاء معتصمين لعلمهم الاكيد ان ابن لادن ليس متخفى بجبال تورا بوراوان القوات الغربيه والنيتو بأفغانستان لم ياتو لاجل البحث بجبال وكهوف تورا بورا عن ابن لادن المليونير الذى زعمو انه ترك الثراء للعيش في جبال وكهوف تورا بورا للجهاد–ها-فقد كان اسامه بن لادن في فيلا ابوت اباد بالقاعده النوويه الباكستانيه وتحت عين المخابرات الامريكيه قبل الباكستانيه وبرويز نفسه-وهنا كان المعتصمين بالمسجد يريدون ان يقولو -كيف ادوختمونا بان تلك القوات التى تضرب بأفغانستان وبباكستان والقادمه من اقصى الغرب للبحث عن ابن لادن ومحاربة القاعده وطالبان-بينما ابن لادن يتزوج ويخلف صبيان واطفال بالفيلا وبحمايه استخباريه كبرى وهو بين ايديكم فلماذا نقصف عسكريا باسم البحث عن ابن لادن والقاعده وطالبان فتم هدم المسجد على من فيه والتهمه الارهاب فخرج برويز مشرف مذعورا خائفا مخلوعا بتلك التهمه وهاهى بريطانيا اعادته قسرا الى باكستان ليتم سجنه والخلاص من حكايته تلك التى اكتشفها زردارى من خلال ملف خالد شيخ محمد معتقل بغوانتنمو وهو كان ضابط للاتصال والتنسيق الاستخبارى بين بن لادن واميركا وباكستان-لذلك ترون سوزانا قد افلتت من نفس مصير خالد شيخ محمد الذى تم الباسه كافة التهم من عقل مدبر ومخطط ومفكر لضربة ولعبة سبتمبر9-11 لذلك ننظر لكلام هذه الضابطه بكل اهتمام فالامر مرتبط بعضه ببعض-فانظرو انتم هنا وتعليقاتكم اتدركو باى واد انتم تهيمون-ها-لعبوها وطلعو زعماء اميركا ابطال عالميين وعلى حساب الامه برمز اخترعوه وجعلوه اكبر عدو عالمى بالاونطه—اذن دمرونا باسم الارهاب ولعبة سبتمبر9-11 وخرجو العلوج كابطال وعلى قفا ابن لادن وافلام ابن لادن ومسرحيات المطارده الكاذبه وقتل المسلمين بأفغانستان وباكستان المستمر الى اليوم اصبح ابن لادن والامه رهن لارقام اضافيه للزعماء العلوج وبرنامج للانتخابات والفوز بها باسم الرب على الارهاب وابن لادن– بينما الحقيقه انها للحرب عليناو باسم الارهاب ويخرج علينا الرئيس الامريكى االسيد-اوباما ليهذى ويصرح- بانه لاحرب بين الاسلام والغرب-وان ماقاله بوش من الحرب الصليبيه طبعا لاعلاقه لاوباما به فاوباما ورث بوش فقط-ها–اهههههههههههه –فاين روسيا هنا ا والصين وغيرهم مما هو هنا اذن –اقول نحن ومن وراءنا الطوفان قال قاتل اسامه قال -اهلا بالوعى –اقول روقونا تراكم قروشتونا بالجهل والاونطه والتخلف–تحيه

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here