ذكرى .. المغدورة التي لا تموت

3

بندر خليل – (أنحاء) : ــ

 

عندما قتلوا ذكرى في الثامن والعشرين من نوفمبر ٢٠٠٣ فاتهم أنها قد فعلـت كل شيء..لحن لها عمالقة الغناء في كل الأقطار..وغنّت لأهم الكتّاب ومع أهم الرموز في عصر حداثة الاغنية العربية .

 

عندما قتلوا ذكرى فاتهم أنها لم تهبط على الأغنية العربية ببرشوت، بل نبتت من أعماق التراث الموسيقي الشرقي من المحيط إلى الخليج..

 

هاجرت ذكرى من تونس بعد عشر سنوات من بدء مشوارها إلى الجارة ليبيا، بعد خلافها مع الملحن العيادي الذي كان يرفض تعاونها مع غيره..

 

وصلت ذكرى إلى القاهرة بعد تقديمها تجربتين غنائيتين ناجحتين في تونس (عشر سنوات) وفي ليبيا أقل منها بقليل، ثم إلى القاهرة ومنها “الخليج”..

 

لم يكن تنقّل ذكرى بين المناخات الغنائية في الوطن العربي يتم اعتباطا أو ارتجالا..

 

ولمن يعرف كيف كانت تغني ذكرى، متنقلة بين الاقطار العربية بمختلف موسيقاها وتراثها وأمزجتها المتباينة، يدرك تماما أنها لم تكن تقبل على غناء لون جديد قبل أن تتقنه وتفهمه مثل أهله وأكثر فإذا غنت ذكرى، عاش المستمع أدق تفاصيل الأغنية التي تغنيها كلمة ولحنا. كانت كريمة في أدائها وإطرابها، ذكية في اختيارها،ولذلك نجحت في كل تجاربها التي لا تحتكم للارتجال والصدفة..

 

في مطلع التسعينات وقع الموسيقار والمنتج المصري هاني مهنا على كنز ثمين هو صوت ذكرى. ليصدر لها الألبوم الأشهر في تاريخها “وحياتي عندك”..

 

لكن التعاون بينهما فشل بفشل الألبوم الذي جاء بعده بسنة “أسهر مع سيرتك”، فاتجهت إلى ميجاستار، لتصدر ألبومها الرائع “الأسامي” سنة ١٩٩٧..

 

في نهاية التسعينات، وصلت ذكرى لهرم الأغنية في شبه الجزيرة العربية..طلال مداح، الذي عبّر عن إيمانه بذلك الصوت بقرابة 7 أعمال من ألحانه..

 

ويأتي تعاون ذكرى مع طلال مداح في آخر سنتين من حياته، وآخر خمس سنوات في حياتها. من حظ الأغنية العربية والخليجية.

 

كان تعاونها مع طلال طريقها الصحيح للتعاون مع الرمزين الآخرين ابوبكر سالم ومحمد عبده فغنت معهما أغنيتان ثنائيتان..وذاك حلم جميع زملائها .

 

ثم اتجهت للشباب..فتعاونت مع السعودي طارق محمد وهو اسم مستعار الذي يلحن كلماته وينشرها باسم تركي. فقدما أكثر من عشرين عملا ناجحا..

 

وخلال تجربتها الغنائية في “الخليج” غنت ذكرى من التراث أيضا مثل “أدري أنا ادري” كما غنت لعلي عبدالكريم ويحيى عمر والهملان وغيرهم.

 

لكنها نجحت وانتشرت في مع طارق محمد اكثر من أي ملحن في المنطقة. حيث شكل الاثنان هاجسا مرعبا للبقية خلال أقل من ثلاث سنوات.

 

في الحقيقة أن نهاية التسعينات وبداية الألفية كانت المرحلة الذهبية في تجربة ذكرى.. وكانت في أوجّ عطائها وتألقها.

 

في ٢٠٠٣ صدر آخر ألبوماتها باللهجة المصرية بعد غياب دام سنوات، وكانت عودتها هذه آخر مآثر حياتها حيث قتلت بعد صدوره بيومين فقط.

 

أتذكر جيدا يوم مقتلها. كنت في جدة.. علمت بالخبر من أخي الذي أخبرني أيضا بمقتل الأمير طلال الرشيد.. فذهلت من مقتلهما في وقت واحد..

 

الثراء الذي اختار تصفية ذكرى لا يساوي شيئا أمام ثرائها.. فقد تركت خلفها ملايين العشاق لصوت  لايمكن ان يتكرر وتجربة فنية نوعية في ثرائها والتزامها.

 

حيث شيع جنازة الراحلة عشرات الألوف من عشاقها، وكان مقتلها من أقوى الصدمات التي هزت الساحة الفنية والثقافية في القاهرة وتونس والوطن العربي.

 

لم يستطع أحد زملاء ذكرى أن يخفي رعبه وصدمته من مقتلها البشع. كانت ملامحهم حزينة وبائسة جدا..وكنت وقتها أستعيد أغنياتها بحسرة حارقة.

 

أما لطفي بوشناق فظل يتلو القرآن بصوته الشجيّ طيلة يوم العزاء. فكــان لعشاق ذكرى أجمل مواسٍ ومؤانس لهم في فقدهم الأليم، وفاجعتهم التي لن ينسوها أبدا في صديقتهم المغدورة.

 

من قتل ذكرى، فاته أنها ليست ندا ولا خصما له كما يظن، بل صوت منقوش في تاريخ الأغنية: التونسية والليبية والمصرية والخليجية والعربية عموما. فاته أنها ضد النسيان.

 

بعد سقوط مبارك فتح شقيق وشقيقة ذكرى ملف مقتلها، ونشرا ما يفيد امتلاكهما أدلة تدين “أحد المتنفذين” بتلك الجريمة البشعة. ولكن بعد عودة زمن العسكر، الذين يتهمهم البعض برعاية هذا الاغتيال النذل. لا يمكن التنبؤ بتطوراتٍ جيدة في كشف غموض القضية!!

 

وأياً يكن، ستبقى ذكرى خالدة بصوتها الفريد، والأسطوري.

2 تعليقات

  1. ارجو ان لاتنسوا انها غنت للقذافي مهاجمة المملكة اثر القبض على مجموعة من الحجاج الليبين ومعهم اسلحة في مطار جدة منع القذافي حجاج ليبيا من الحج لمكة واستبدل ذلك بحجهم للقدس في صرعة من صرعات جنونه.،،،، المهم انها ادت اغنية تهاجمنا وتتهمنا بما يتهمنا به القذافي،،،،، لا ادري لماذا هذه الحقيقة مغيبة عند الكلام عن هذه المطربة،،،،علما بان هذه الاغنية موجودة ومعروفة.

    • هل تريد أن تبرر جريمة قتلها بما ذكرته في ردّك؟ لا شيء يبرر هذه الجريمة، اما الأغنية التي أشرت إليها فكأنك بشكل او بآخر تتهم بلادنا بهذه الجريمة البشعة وبلادنا أسمى من هذه الأفعال البذيئة القذرة، فحكومتنا رغم اختلافي مع كثير من توجهاتها، إلا أنها حكومة أجَلّ من هذه الأفعال وأعلى منها بكثير، فهي لم تقتل من يشتمونها ليل نهار في الفضائيات والصحف، فكيف تقتل مطربة بسبب أغنية أو شاعر بسبب قصيدة؟!.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here