التوازن

نايف المليحي
نايف المليحي

متى يجب ان نكون متوازنين وكيف نعرف ذلك ؟

لنبدأ في فهم ماهو عكس التوازن

عكس التوازن هو الاختلال وان يكون المرء شيئاً واحداً لا تصنف نفسك وتقوقعها على قالب واحد التصنيف يخل بالتوازن

ذم الله في كتابه من يعبده على حرف “ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن اصابه خير اطمئن به وإن اصابه شر انقلب على وجهه” وهذا عدم توازن حتى في عبادتك لله عز وجل

لا يجب ان تكون مسلوب الارادة حتى في صفة من صفاتك الحميدة سواء كنت كريما او سمحاً او اياً كان فالكرم صفة حميدة لكن اذا لم تكن كريماً بتوازن

اصبحت مسرفاً والسماحة صفة سامية لكن اذا لم تكن سمحاً بتوازن اصبحت مطمعاً لكل فاسد

لا تكن شكلاً واحداً او صفةً واحدةً لا تكن مهنتك اذا كنت طبيباً فلا تكن طبيباً مع نفسك او اطفالك والا انهكك ذلك واذاب صفاتك الاخرى لا يجب ان تكون مهنتك حتى بعد انقضاء عملك

كن حراً لا تنسى انك ولدت بلا شي لا تكن اكاديمياً صرفاً ولا علمياً صرفاً ولا عقلانياً ولا روحياً صرفاً دع دائماً مساحة للحرية في داخلك حرية خالية من اي تصنيف هكذا تكون متوازنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here