حبتر في حكايا مسك : هذه الجملة جعلتني أقرر البقاء في الحد الجنوبي

أنحاء – الرياض : ــ

(ضيفنا وصل للتو من الحد الجنوبي وسيعود إليه بعد هذا اللقاء)، هكذا قدم الإعلامي عمر النشوان زميله ناصر حبتر، المتحدث في فقرة (حكايا المرابطين) التي أقيمت مساء الأربعاء 8 أغسطس ضمن فعاليات حكايا مسك 2018 ، حيث تناول عدداً من المواقف البطولية التي شاهدها بنفسه خلال تجربته الإعلامية المستمرة في مرافقة جنود الوطن البواسل.

وقد أشاد حبتر في بداية حديثه بما وجده من قيادة التحالف من دعم وتسهيلات تنم عن إيمان عميق بأهمية الإعلام في إيصال الصورة الحقيقية، كما تحدث عن الروح المعنوية العالية التي وجدها لدى الجنود، مضيفاً ” جنودنا مبتسمون دائماً ويستشعرون شرف خدمة الوطن، كما أنهم يتمتعون بإنسانية عالية تجعلهم يحسنون معاملة الأسرى، ولا يترددون في إلغاء أي غارة جوية حين يتم رصد وجود مدنيين في المنطقة المستهدفة”.

وفي هذا الجانب، ينوه الإعلامي حبتر بما شاهده من تأهيل عالٍ وخبرة كبيرة للقوات المسلحة السعودية، مشيراً إلى أنها تجاوزت خوض المعارك إلى تحليلها، ويضيف “لقد اكتسب أفراد وضباط قواتنا مهارات عالية على مدى سنوات، ومن خلال تدريب وتجارب خاضوها في عدة دول، هذه القوات تضم عقولاً جبارة كانت نتاجاً لاستثمار حقيقي”.

وعن تجربته الميدانية، قال حبتر أن جملة “أنت ترفع معنوياتنا” التي قالها له أحد الجنود المصابين خلال زيارته له، كانت وراء قراره بالبقاء في مناطق القتال لمساندة الجنود البواسل، مضيفاً ” قررت إيقاف برنامجي (لماذا) رغم ما كان يحققه من نجاح ومشاهدات، لأنني شعرت أن لدي واجباً أكثر أهمية يجب القيام به، تجاه من يقومون بواجب الوطن”.

وقال حبتر أنه يبحث دائماً عن المناطق الأصعب حيث توجد القصص الإنسانية رغم ما يعتري ذلك من مخاطرة في ظل استهداف الميليشيات للإعلاميين، مشيراً إلى معايشته استشهاد أحد زملائه المصورين في منطقة البيضاء، ومعلقاً ” هذه العقلية الإجرامية لا تفرق بين الرشاش وبين القلم والكاميرا، هي تتعمد قتل الإعلام لأنه يملك أدوات الحقيقة”.

وقد تطرق الإعلامي حبتر كذلك إلى تضحيات الشعب اليمني لاستعادة الشرعية مشيراً إلى عدة قصص بطولية في هذا الشأن، كما تحدث عن ماتفعله الميليشيات من تخريب وترهيب في المناطق التي يسيطرون عليها، مبدياً تفاؤله باقتراب هزيمتهم في ظل التقدمات التي تحققها قوات الشرعية لاسيما في محيط محافظة البيضاء التي يرى حبتر أن السيطرة عليها ستقود إلى تحول كبير سيقود بدوره إلى تحرير صنعاء بإذن الله.

يشار إلى أن (حكايا المرابطين) هي فقرة ثابتة في فعالية حكايا مسك المقامة في الرياض خلال الفترة من 7-11 أغسطس بتنظيم مركز المبادرات في مؤسسة مسك الخيرية، وقد خصصت هذه الفقرة في هذا العام لعرض التجارب الميدانية لعدد ممن قاموا بتوثيق التضحيات والبطولات المشرفة التي قدمها الجنود البواسل لحماية أمن الوطن وشعبه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here