الأسرة أولاً

دلال راضي
دلال راضي

نحتفي بالآخرين في مختلف المناسبات أيما احتفاء فلماذا لا نحتفي بأنفسنا أو بأفراد أسرنا بنفس القدر؟ بل لماذا لا نخصص أوقاتا ومناسبات نكرسها للاحتفاء بأنفسنا وأفراد أسرنا وذلك في حال كنا عاجزين على أن نجعل هذا الاحتفاء دائم الحصول في بيوتنا ؟ .. قد نستغرب من هذا القول والبعض قد يتساءل عن ماهية هذا الاحتفاء..

دعونا نتحدث بمنتهى الوضوح والصراحة، هل يهتم الزوج بزوجته كما يهتم بأصدقائه مثلا ، وهل تحتفي الزوجة بزوجها كما تحتفي بصديقاتها كذلك، هل نعامل بعضنا داخل أسرنا ونحن لوحدنا كما نتعامل عندما نكون أمام الآخرين من غير الأسرة.. أين الخلل إذن؟ هل أصبحنا نعيش علاقات مزيفة وروتينية؟ وهل علاقتنا الأسرية المثالية أمام الآخرين مجرد مشاهد تمثيلية أصبحنا نتقن أداء أدوراها بشكل روتيني وكأنها جزء من تقاليد حياتنا؟!..

هل من الطبيعي الوصول إلى هذا الحد من الانفصام؟.. هل يمل بعضنا البعض داخل الأسرة الواحدة مع مرور الزمن؟.. أم أن هناك تفاصيل أوسع تحتاج إلى تقصي ودراسة عميقة؟..فما الذي يجده الزوج في أصدقائه مثلاً فيفضلهم على زوجته؟.. وكذلك الزوجة لم تفعل هذا؟.. ،، بطبيعة الحال لا أقصد هنا العلاقة الطبيعية والعادية مع الأصدقاء ولكن درجة الحفاوة والاحتفاء وأفضيلة المكوث معهم والسفر والسهر والحديث.. فما الذي لا يجعل هذه الأفضيلة عند الزوج والزوجة لكليهما؟

أسئلة تتوالد من بعضها وتقودنا إلى ظاهرة اجتماعية نحاول تجاهلها وإنكارها أو التقليل من شأنها رغم تفشيها وانتشارها وتفاقم دورها في تفسخ الأسر وهشاشة الروابط الاجتماعية، ربما أكثر من يشكو منها الزوجات بالدرجة الأولى، ومن ثم الأولاد ،، فالزوج لا يعطي زوجته الوقت الكافي والاهتمام الكافي الذي تريده وكذلك هو الحال مع الأولاد من كلا الأبوين وباعترافهما في أغلب الحالات فمشاغل الحياة لا تعطيهم الوقت الكافي للاهتمام بالأولاد ومتابعة شؤونهم داخل البيت وخارجه فنادرا ما يكون هناك وقت لترفيه الصغار ومتابعة الدراسة وحل المشكلات المختلفة، وقد يرمي أحد الزوجين بالمسؤولية على الآخر معللا ذلك بأسباب واهية يحاول من خلالها تقسيم الأدوار بالطريقة التي تناسب انشغاله أو تشاغله بغض النظر عن النتائج؟

أظن أننا قد نجد عذراً لمن كان انشغاله واقعيا كالعمل وغيره رغم أنه من الواجب تقسيم الوقت وتنظيمه بما يتوافق مع أداء الواجبات الأسرية، ولكن كيف نجد عذرا لمن ينشغل بأصدقائه أو بالنت ويعد هذا الانشغال مبررا لتقصيره مع أسرته وإن كان البعض لا يعترف بأي تقصير ويقول دائما أنه موفر لأفرد أسرته كل متطلباتهم وكأن الواجب نحو الأسرة واجب مادي بحت والعلاقة الأسرية علاقة اقتصادية بحته توجب على الأب بالذات توفير الرخاء المادي لأفراد أسرته بما يلبي احتياجاتهم من المأكل والمشرب والملبس ومصروفات الحياة المختلفة وبالتالي يكون من وجهة نظره قد أدى واجبه تجاه أسرته على أكمل وجه متناسيا الدور الاجتماعي والتربوي المناط على عنقه وهو الدور الأساسي الذي لا يتسنى القيام به إلا من خلال تخصيص الوقت الكافي للبقاء مع الأسرة وتلمس احتياجاتهم الروحية والعاطفية والتوجيهية عن كثب ومتابعة شؤونهم الاجتماعية المختلفة داخل البيت وخارجه كالدراسة والعلاقات وغيرها، وبمقدار اهتمام أفراد الأسرة ببعضهم وبقائهم مع بعضهم تكون قوة ترابطهم الأسري وانسجامهم الفكري والعاطفي الأمر الذي يخلق أسرة مستقرة متماسكة تكون لبنة قوية في بناء المجتمع.

أختم بما قاله رسول الرحمة والإنسانية نبينا عليه الصلاة والسلام، والذي يجب علينا الاقتداء به في كل شيء، حيث قال: ( خيركم -خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي).

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here