محمد بن سلمان بين البناء وتحقيق الآمال

نور الدين بن محمد طويل
نور الدين بن محمد طويل

الوطن هو البيت الكبير ، هوأول الحلم ،هو أول الخطوات باتجاه الكون ، الوطن هو التاريخ ، هو الإنتماء  والهوية ، الوطن هو الأم من ثراه خُلقنا، وإلى ثراه سنغط في يوم في سبات طويل.

الوطن هو الشمس التي لاتغرب، هو الجنة إن سلمت من أيدي الغزاة.

فمهما أراد الإنسان التعريف عن الوطن لن يستطيع إيفاء الحق لهذه الكلمة الصغيرة الحجم ، ولكنهاكبيرةآداءا ومضمونا .

فلن يكون وطنا إلا إذا وُجد الصادقون المخلصون الموفون بالعهود والمواثيق يسعون ليلا ونهار ا لدفع حركة النمو والإزدهار فيه ، بدلا من الركود والخمول واليأس والقنوط.

إن عملية الهدم سهلة أمرها ، يستطيع الكل القيام بذلك ، وإنما البناء يحتاج إلى ذوي الخبرة والإتقان ، ذوي الهمم والعزائم للوصول إلى بر الأمان.

وعلى هذا النحو نجد رجل المواقف المشرفة ، والطموحات العالية ، من إذا نطق أسكت ذوي القلوب البائسة، والنفوس الحاقدة ، إنه محمد بن سلمان ، من جمع بين الفكرة والحزم في آن واحد ، ففي موقف الحزم يشد مئزره ، حاملا راية التضحية والفداءللمصلحة العامة دون الخاصة.

وفي الفكرة من يرى أن تغيير المفاهيم الساقطة ، والتصورات الخاطئة ، تغييرها وإزالتها إنما يتم بدعم المواهب العلمية ، وذلك من خلال المؤسسات والمراكز العلمية والثقافية.

إن سموه الكريم اليوم يأتي ليحقق مشاريع استرتيجية بعيدة المدى لرؤية سموه الكريم ٢٠٣٠م ، وهي مشاريع هي في تثبيت دعائم البناء وتحقيق الآمال :

الطاقة المتجددة والذرية ،

تحلية المياه ،

الطب الجيني،

صناعة الطائرات ،

فالوطن في مفهوم سموه قبل كل شيء ، خدمته والسعي لبقائه ونموه كفاحه في حياته.

فلتسعددالمملكة العربية السعودية بقائد مسيرة النمو والإزدهار محمد بن سلمان تحت ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله .

الشيخ نورالدين محمد طويل

إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بدرانسي شمال باريس في فرنسا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here