“ما لا تعرفه عن العرفج”

هيا العبدالله
هيا العبدالله

ننفق الكثير من الوقت؛ في متابعة شخصيات لا فرق بينها، ولا عائد يذكر من متابعتها!

ولو استثمرنا هذه الأوقات في متابعة عامل المعرفة د. أحمد العرفج لوجدنا في متابعته ما يكفي ويغني ويفتح للعقل آفاقا جديدة للتفكير والإبداع.

رغم شغف عامل المعرفة بالقراءة والمعرفة، وعلاقته الوطيدة بالكتابة، ومسؤولياته وأعماله المختلفة .. إلا أنه لا يتوانى في مشاركة المجتمع مناسباته المختلفة، وفعالياته .. تمثل ذلك أخيرا، في احتفاء الدكتور باليوم العالمي للمشي .. وتفاعل الناس مع مبادرته الرائعة (المشي مع العرفج).

كان عامل المعرفة كعادته .. الأديب الرائع والمثفف الواسع والفيلسوف النادر.. والمفكر العميق والباحث الحريص .. حيث استغل هذه المناسبة العالمية؛ في تقديم رسائل حياتية هادفة مباشرة وغير مباشرة .. رسائل من نور تجربته وواقع خبرته .. مؤكدا في كل ذلك على أهمية المشي، وأنه كغيره من أمور الحياة يحتاج لعزيمة وهمة والتزام وتنحية للأعذار.

هذا التميز المعرفي والفكري .. هذا العطاء وهذا التفرد، يجعلني أقول لأستاذي الفاضل : ما أكثر من تحدثوا عن المشي دكتور ولكن أحدا لم يتحدث عنه مثلك! وما أكثر الذين استفادوا منه لكن أحدا لم يكتب فيه كالموشحات التي كتبت ..! من يقرأ ويستمع لجمال حديثك عن المشي لابد وأن يسأل نفسه .. هل يتحدث مفكرنا العظيم عن المشي الذي نعرفه ! وهل يمشي على  الأرض التي نعرفها ..! هل تشبه خطواته خطواتنا! هل يمشي العظماء الذين هو منهم مثلنا ؟! أم أن لمشيهم صفة أخرى..!! أم أنه الإبداع  يجعل الأشياء أكثر إبهارا وجمالا ..!

ليحفظك الرب أيها الملهم المبدع ويرزقك كل خير وعطاء وروعة.

هيا العبدالله – أسرة العرفج السنابية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here