قدمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة المدينة المنورة عرضاً تعريفياً عن مبادرة “السعودية وجهة المسلمين”، وذلك ضمن مشاركتها في ورشة العمل التي نظمتها جامعة طيبة نظمت لإيجاد برامج تثري فترة بقاء زوار المدينة المنورة من “حجاج ومعتمرين” والتي شاركت بها أكثر من (34) جهة حكومية تعليمية وخدمية وتطوعية وشركات القطاع الخاص ذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن من حجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف.

وتضمن العرض تسليط الضوء على مبادرة ” السعودية وجهة المسلمين ” التي تأتي ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني، والتي تهدف الى المساهمة في تحقيق رؤية المملكة لمضاعفة اعداد المعتمرين والحجاج وتعزيز معرفتهم بالأبعاد الاسلامية والحضارية والاقتصادية والثقافية للمملكة وإبراز نهضتها في شتى المجالات، وكذلك توفير البرامج والأنشطة السياحية في مختلف مناطق المملكة، وكذاك تحفيز الفرص الاستثمارية، كما تضمن العرض المقدم تعريفاً عن المبادرة وأهدافها التي تتلخص في الاستعداد لاستيعاب اعداد المعتمرين  المتزايد والمستهدف ضمن برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030م، والحاجة الى  برامج سياحية نوعية متخصصة تلبي احتياجات زوار العاصمتين المقدستين وتعرف بالبعد الحضاري للمملكة، وخلق الفرص الاستثمارية وتحفيز الاقتصاد الوطني عبر زيادة الإيرادات السياحية، بالإضافة الى توفير آلاف الوظائف للشباب من الجنسين.

كما تطرق الاستعراض الى المستفيدين منها من المعتمرين والزوار وركاب الرحلات المواصلة عبر منافذ المملكة الجوية، وكذلك رجال الاعمال والقادمين عبر تأشيرات العلاج والزيارة. وما تم إنجازه من توقيع اتفاقيات مع عدد من شركاء المبادرة مثل وزارة الحج والعمرة والخطوط الجوية السعودية، كما شمل العرض ما تم إنجازه من خلال خطة المكاسب السريعة للمبادرة في المدينة المنورة.

كما كشفت ورشة العمل عن عددا من المشاريع المنبثقة من المبادرة ومنها مشروع المسارات السياحية في المملكة والتي تعزز تأسيس مسارات جاذبة مع تطوير المرافق والخدمات السياحية واستكمال البنى التحتية على امتداد المسارات، لخلق وجهات سياحية مستدامة، تساعد في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال المحافظة على الإرث الحضاري والتاريخي، ورفع الناتج المحلي من القطاع السياحي، وخلق فرص العمل لخفض نسبة البطالة، والاستفادة من المشاريع السياحية في تنمية ودعم الاقتصاد الوطني.

من جهته قدم مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة المدينة المنورة  المهندس فيصل بن خالد المدني شكره وتقدير لمعالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز السراني على تنظيم الجامعة لهذه الورشة والتي ستسهم في تقديم منتجات وبرامج سياحية تثري زوار المدينة المنورة، وأكد على أهمية المشاركة في ورش العمل تأتي ضمن عدة لقاءات وورش عمل للتعريف بمبادرة السعودية وجهة المسلمين وتأهيل مخرجاتها والتنسيق مع الشركاء من القطاعين العام والخاص لتحقيق الأهداف التي  تعكس الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة للحجاج والمعتمرين وزوار المسجد النبوي الشريف من جانب والمواطنين والمقيمين وزوار المملكة من جانب آخر لتكون المملكة هي الوجهة الأهم في العالم الإسلامي ويعكس دورها ومكانتها ويعزز بعدها الحضاري، وأضاف ورش العمل المختلفة مع الشركاء تساهم في تسريع وتيرة العمل والتعرف على الأفكار والمقترحات المختلفة التي يقدمها المشاركين، كما انها تعمل على تعريف المشاركين بأهداف المبادرة وآلية العمل لتتضافر الجهود بين الجهات ذات العلاقة في تحقيق الأهداف وتنفيذ المشاريع المنبثقة من المبادرة.

يذكر أن مبادرة السعودية وجهة المسلمين تسير وفق خطط مدروسة ومراحل مختلفة، بدأت بوضع الهيكل التنظيمي للمبادرة، وتوزيع المهام على فرق العمل واعتماد الخطة والموافقات اللازمة وتهيئة وتمكين الشركاء والجهات المشاركة في المبادرة من تنفيذ أدوارها بشكل جيد، كما حققت المبادرة عدداً من المنجزات منها توقيع الاتفاقية بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة الحج والعمرة لوضع الآليات وتسهيل الإجراءات وإعداد منصة إلكترونية لتفعيل خدمات المبادرة ، بالإضافة الى اتفاقية أخرى مع الخطوط السعودية لتسويق البرامج والمنتجات السياحية وتنظيم الرحلات، بالإضافة الى البدء في تنفيذ خطة المكاسب السريعة في المدينة المنورة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here