احتلال العرفج

سعيد الغامدي
سعيد الغامدي

ضمن ما استعرضه عامل المعرفة في برنامجه ” هلا بالعرفج ” استوقفني كلامه الجميل عن العلاج بالكتابه وإستشهاده بقصة الكاتبة الفرنسية وحيث أن الموضوع ذو شجون اقول لكاتبنا الكريم ومحرر المعرفة أستحضرت يا دكتور الشعر بملكة تختصر كثير من الاشكاليات فالكتابة متنفس يجد فيه الكاتب خلوة مؤنسة للروح مهذبة للنفس معالجة للتفكير .

أعرف أن الطالب حسن الخط يستمتع بالتعلم ويعبر باختصار وبإبهار ، وأحفظ منذ سنين ما كتبه زميل كان ماهر في الخط :

كتبت وفي فؤادي نار شوقٍ

لها لهبُ وفي جفني سحاب

فلولا النار بل الدمع خطي

ولولا الدمع لاحترق الكتاب

قال الشاعر  :

العلم صيدُ والكتابة قيده

‏قيد صيودك بالحبال الواثقة

‏نعم الكتابة علاج يضاهي العلاج بالقراءة وجميل منك كاتبنا المبدع أن توجه للكتابة والتشويق لها بنفس القدر الذي شوقت فيه للقراءة .

‏القراءة مع العرفج

‏المشي مع العرفج

‏الكتابة مع العرفج

‏مصطلحات عرفجية رائعة

وتعليقي على الاحتلال الذي خامر عقل امرأة وكتبت عنه بأنا نحتاج نكتب من باب السجع عن ” الانحلال ” الذي أصبح يروج له كعلاج في عالم المصالح .

نحتاج ضبط سلوكنا مع مقولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان » ” لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال واستغلال يسر الدين لتحقيق أهدافه ” ، وسنحاسب كل من يتجاوز ذلك، فنحن إن شاء الله حماة الدين، وقد شرفنا الله بخدمة الإسلام والمسلمين».

ولذلك فالانحلال تطرف مثله مثل التشدد وفي زمن تداعي القيم أصبح احتلالا يفتك بكثير من روابطنا الاجتماعية وكأن قالب العولمة يقول كما قالوا قوم لوط فيما معناه

” لا مكان في هذا العالم للمتطهرين “

فليتنا جميعاً نتصدى للكتابة عنه .

بك نلتقي لنرتقي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here