ألمانيا تعتقل موظف بالجيش يشتبه في قيامه بالتجسس لصالح إيران

أعلن الإدعاء العام الألماني عن اعتقال موظف بالجيش يشتبه في قيامه بالتجسس لحساب أجهزة الاستخبارات الإيرانية.

وقال مكتب المدعي العام الاتحادي في بيان، إن مواطنا ألمانيا من أصل افغاني يدعى عبد الحميد س (50 عاما)، اعتقل اليوم (الثلاثاء)، تماشيا مع قواعد الأمن الالماني في ولاية راينلاند بغرب ألمانيا، وفق ما نقلت وكالة أنباء (أسوشيتدبرس).

ويعمل المواطن الألماني من أصل أفغاني مترجماً للجيش الألماني؛ وهو متهم بنقل المعلومات إلى جهاز الاستخبارات الإيراني.

وأكدت وزارة الدفاع الألمانية المعلومات من دون أن تقدم تفاصيل أخرى.

وأوضح موقع “شبيغل أونلاين” الإخباري الألماني، أن المشتبه قام بالتجسس على الجيش لسنوات وكان لديه حق الوصول إلى مواد سرية للغاية بما في ذلك مهمة القوات الألمانية في أفغانستان.

ويأتي الإعلان بعد أسبوع من تصنيف الاتحاد الأوروبي وحدة الأمن الداخلي التابعة لوزارة الاستخبارات الإيرانية على قائمة الإرهاب ردا على هجمات أحبطت في فرنسا والدنمارك خلال العام الماضي، بحسب بيان الاتحاد.

ووافق وزراء الاتحاد الأوروبي على طلب فرنسا والدنمارك تجميد أصول أجهزة الاستخبارات الإيرانية إضافة إلى اثنين أحدهما دبلوماسي إيراني في النمسا واعتقل في ألمانيا.

وكانت المحكمة الألمانية الاتحادية قد أدانت باكستانيا ( 31 عاما) بالسجن أربع سنوات وثلاثة أشهر بعد إدانته بالتجسس لصالح جهاز استخبارات “الحرس الثوري” وجمع معلومات عن أهداف محتملة لهجمات “الحرس الثوري” ومن بينها الرئيس السابق للجمعية الألمانية – الإسرائيلية، واستاذ اقتصاد فرنسي ألماني.

واعتقلت ألمانيا في نهاية 2015 الإيرانيين ميسم ب (32 سنة) وسعيد ر (33 سنة) بتهمة التجسس لصالح إيران ضد المعارضة الإيرانية الناشطة في ألمانيا. وكان الاثنان ينتميان إلى منظمة (مجاهدي خلق) المعارضة قبل أن يكرسا نشاطهما للتجسس على نفس المنظمة منذ سنة 2013.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here